موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«164»

و يستثنى مِن ذلك مَن يتكرّر منه الدخول والخروج كالحطّاب و الحشّاش و نحوهما (1).

_

ثمّ إنّ ظاهر بعض الرّوايات المعتبرة عدمجواز دخول الحرم إلّا محرماً فضلًا عندخول مكّة كما صرّح بذلك صاحب الوسائل فيالباب الخمسين من الإحرام، و لكن لا ريب فيعدم وجوب الإحرام على من لم يرد النسك بلأراد حاجة في خارج مكّة و لم يرد الدخولإليها، و لا نحتمل وجوب الإحرام بنفسه علىمن دخل الحرم و لم يرد دخول مكّة و لا النسكفيها، بل المستفاد من الرّوايات أن منيريد الدخول إلى مكّة يجب عليه أن يحرمللحج أو العمرة، فيمكن حمل تلك الرّواياتعلى داخل الحرم لإرادة دخول مكّة.

مضافاً إلى أنّ المستفاد من بعض النصوصأنّ مكّة بخصوصها لها مزية و قدسية و حرمةلا يجوز الدخول إليها إلّا ملبياً للحج أوالعمرة، كما في صحيحة معاوية بن عمار «قالرسول اللَّه (صلّى الله عليه وآله وسلّم)يوم فتح مكّة: إنّ اللَّه حرّم مكّة يومخلق السماوات و الأرض، و هي حرام إلى أنتقوم الساعة لم تحل لأحد قبلي و لا تحللأحد بعدي، و لم تحل لي إلّا ساعة من نهار»بناءً على أنّ المراد من تحريمها عدم جوازالدخول إليها إلّا بإحرام.

(1) ممّن يجتلب حوائج الناس إلى البلد، ويدلُّ عليه صحيحة رفاعة قال «قال أبو عبداللَّه (عليه السلام): إنّ الحطّابة والمجتلبة (المختلية) أتوا النّبيّ (صلّىالله عليه وآله وسلّم) فسألوه فأذن لهم أنيدخلوا حلالًا» و لا فرق فيما يحتاج إليهأهل مكّة بين الأرزاق و الأطعمة و غيرهامثل الجص و الحديد و غير ذلك من حوائجالناس، فإنّ عنوان المجتلبة المذكور فيالنص عنوان عام يشمل كلّ من يجتلب حوائجالناس من كلّ شي‏ء.

/ 536