موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«165»

و كذلك من خرج من مكّة بعد إتمامه أعمالالحجّ أو بعد العمرة المفردة، فإنّه يجوزله العود إليها من دون إحرام قبل مضي الشهرالّذي أدّى نسكه فيه (1). و يأتي حكم الخارجمن مكّة بعد عمرة التمتّع و قبل الحجّ (2).

_

و عن ظاهر المشهور التعدي إلى كلّ منيتكرّر منه الدخول إلى مكّة و إن كانلأغراض شخصيّة، كمن يتكرّر منه الدخوللعيادة المريض أو كانت له ضيعة في مكّة ويأتي إليها متكرراً، و حملوا ما في النصعلى المثال.

و لكن مقتضى الجمود على ظاهر النص اختصاصالجواز بمن يتكرّر منه الدخول لأجل حوائجالناس و نقل ما يحتاجون إلى البلد.

ثمّ إنّ الميزان في الحكم بجواز الدخولحلالًا صدق عنوان الحطّاب أو المجتلبة ولا يعتبر تكرّر دخوله، فلو أتى مثل هذاالشخص بحوائج البلد و لو في كل شهرين يشملهالنص الدال على جواز الدخول محلا لصدقعنوان المجتلبة عليه على الفرض.

(1) لأنّه يكون ممّن دخلها بعد الإحرام قبلمضي شهر من إحرامه الأوّل، فإنّه موجبللإحرام ثانياً حينئذ، لأنّ لكلّ شهرعمرة، فإنّ التعليل بقوله «لأنّ لكلّ شهرعمرة» في موثقة إسحاق بن عمار يدل على أنّالّذي يوجب سقوط الإحرام عند الدخول إلىمكّة في شهر الاعتمار هو إتيان مطلقالعمرة، سواء أتى بعمرة التمتّع أوبالعمرة المفردة. أمّا الموثقة فهي قوله:«سألت أبا الحسن (عليه السلام) عن المتمتعيجي‏ء فيقضي متعة ثمّ تبدو له الحاجةفيخرج إلى المدينة أو إلى ذات عرق أو إلىبعض المعادن، قال: يرجع إلى مكّة بعمرة إنكان في غير الشهر الّذي تمتع فيه، لأنّلكلّ شهر عمرة» الحديث.

(2) يأتي حكمه في المسألة 151 إن شاء اللَّهتعالى.

/ 536