موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«168»

و الأوّل فرض من كان البعد بين أهله والمسجد الحرام أكثر من ستّة عشر فرسخاً (1)

_

(1) يقع الكلام في موردين:

أحدهما: في بيان الحدّ الموجب للتمتع.

ثانيهما: في أنّ الحد المذكور هل يلاحظبين أهله و مكّة أو بين أهله و المسجدالحرام علماً بأنّ هناك مسافة معتداً بهابين أوّل مكّة و المسجد الحرام، خصوصاً وأنّ البلدان تأخذ بالتوسع بمرور الزمن.

(أمّا الأوّل:) فقد اختلف الأصحاب في حدّالبعد المقتضي لتعيين التمتّع على البعيدعلى قولين:

أحدهما و هو المشهور: أنّه عبارة عنثمانية و أربعين ميلًا من كل ناحية أي ستّةعشر فرسخاً من كل جانب.

ثانيهما: أنّه عبارة عن اثني عشر ميلًا منكل جانب.

و المعتمد هو القول الأوّل، و يدلُّ عليهصحيح زرارة، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال«قلت لأبي جعفر (عليه السلام): قول اللَّهعزّ و جلّ في كتابه... ذلِكَ لِمَنْ لَمْيَكُنْ أَهْلُهُ حاضِرِي الْمَسْجِدِالْحَرامِ... قال: يعني أهل مكّة ليس عليهممتعة، كل من كان أهله دون ثمانية و أربعينميلًا، ذات عرق و عسفان كما يدور حول مكّةفهو ممّن دخل في هذه الآية، و كلّ من كانأهله وراء ذلك فعليهم المتعة».

و يؤيّد بخبر آخر عن زرارة قال «سألته عنقول اللَّه... ذلِكَ لِمَنْ لَمْ يَكُنْأَهْلُهُ حاضِرِي الْمَسْجِدِالْحَرامِ... قال: ذلك أهل مكّة ليس لهممتعة و لا عليهم عمرة قال قلت: فما حد ذلك؟قال: ثمانية و أربعين ميلًا من جميع نواحيمكّة دون عسفان و دون ذات عرق» و لكن الخبرضعيف لجهالة طريق الشيخ إلى علي بن السنديالّذي أسند الشيخ الخبر إليه، و بعلي بنالسندي فإنّه لم يوثق، و لا عبرة بتوثيقنصر

/ 536