موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«16»

و كذلك كفارة صيده (1) و أمّا الكفّاراتالّتي تجب عند الإتيان بموجبها عمداًفالظاهر أنّها لا تجب بفعل الصبي لا علىالولي و لا في مال الصبي (2).

_

و لكن بقرينة قوله: «لبّوا عنه» يظهر أنّالطفل كان في جماعة حجّوا به، فالهدي علىمن حجّ به أباً كان أم غيره، كما يدل علىذلك أيضاً موثقة إسحاق بن عمار «عن غلماندخلوا مكّة بعمرة و خرجوا معنا إلى عرفاتبغير إحرام، قال قل لهم: يغتسلون ثمّيحرمون، و اذبحوا عنهم كما تذبحون عنأنفسكم» و المأمور بالذبح إنّما هو الّذيحجّ بالصبي.

(1) كما هو المشهور، و عن ابن إدريس عدموجوب الكفّارة أصلًا لا على الولي و لا فيمال الصبي، و عن العلّامة في التذكرةأنّها تجب في مال الصبي، و ما ذهب إليهالمشهور هو الصحيح، لصحيح زرارة «و إن قتلصيداً فعلى أبيه» و قد عرفت فيما سبق أنّالأب لا خصوصيّة له، و إنّما وجب عليهلكونه من مصاديق الولي، فلا وجه لما عنالعلّامة بعد تصريح الرّواية، كما لا وجهلما عن ابن إدريس فإنّ ذلك اجتهاد في مقابلالنص.

(2) أمّا عدم وجوبها على الولي فواضح، لعدمالموجب له و النص المتقدّم إنّما دلّ علىأنّ كفارة الصيد على أبيه، فلا يقاس غيرالصيد به، كما لا تجب على الصبي أيضاً لأنّوجوب الكفّارة ليس من قبيل باب الضمان والإتلاف، بل هو حكم تكليفي ثابت في مورده ومرفوع عن الطفل، لحديث رفع القلم و عدمجريه عليه.

و قد يستدل لذلك بأن عمد الصبي و خطأه واحدكما في صحيحة محمّد بن مسلم و أن عمدالصبيان خطأ يحمل على العاقلة كما فيمعتبرة إسحاق بن عمّار.

/ 536