موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«169»

..........

_

ابن الصباح له لأن نصر بنفسه لم يوثق.فالعمدة هي الصحيحة الأُولى.

و قد استدلّ للقول الثّاني، و هو كون الحدالموجب للتمتع اثني عشر ميلًا من كل جانببوجوه:

(الأوّل:) إطلاق ما دلّ على وجوب التمتّععلى كل مكلّف، كما جاء في صحيحة الحلبي«فليس لأحد إلّا أن يتمتع» فإنّ القدرالمتيقن الخارج من المطلقات من كان دونالحد المذكور، فمن كان فوق الحد تشملهالإطلاقات.

(و الجواب:) أنّ المطلقات ناظرة إلى حكمالبعيد في قبال العامّة القائلين بجوازالإفراد أو القِران لكلّ أحد حتّى البعيد،و لا نظر لها إلى وجوب المتعة على كل أحد.

مضافاً إلى أنّه يمكن تقييدها بما دلّ علىالتحديد بثمانية و أربعين ميلًا كصحيحةزرارة المتقدّمة، فلا مجال للعملبالمطلقات.

(الثّاني:) أنّ المستفاد من الآية الشريفةأنّ موضوع التمتّع غير الحاضر و موضوعالإفراد و القِران هو الحاضر، و هو يقابلالمسافر، فالتمتع وظيفة من صدق عليهالمسافر، و الإفراد وظيفة الحاضر، فلا بدّمن ملاحظة حدّ السفر الموجب للقصر، و منالمعلوم أنّ حدّ السفر أربعة فراسخ من كلجانب و هي اثنا عشر ميلًا.

(و فيه:) أنّ الحضور المذكور في الآيةالشريفة لا يراد به الحضور المقابل للسفر،بل المراد به بالنسبة إلى الحضور في مكّة والغياب عنها.

و بعبارة اخرى: المستفاد من الآية الشريفةوجوب التمتّع على من لم يكن ساكناً فيمكّة، و وجوب الإفراد و القِران على من كانساكناً و كان أهله حاضري المسجد الحرام،إلّا أنّ النصوص حددت البعد بثمانية وأربعين ميلًا و جعلت العبرة بذلك في وجوبالتمتّع خاصّة، و إذا كان البعد أقل ممّاذكر فوظيفته الإفراد أو القِران.

(الثّالث:) أنّ عنوان الحضور المأخوذ فيالآية الشريفة المعلّق عليه غير التمتّع‏

/ 536