موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«176»

..........

_

السنة الثّالثة، فالمشهور أنّه يتبدلفرضه من التمتّع إلى الإفراد و هو الصحيح.

بيان ذلك: أنّه لو كنّا نحن و الآيةالشريفة و الرّوايات العامّة و لم تكنروايات خاصّة في المقام لكان الواجب عليهحج التمتّع، لأنّ موضوع التمتّع من لم يكنأهله حاضري المسجد الحرام و من لم يكن منأهل مكّة، و ذلك صادق على البعيد المجاور.

و لكن مقتضى الأخبار الخاصّة الآتيةإجراء حكم أهل مكّة عليه، و أنّه مكّيتنزيلًا، فيجب عليه الإفراد، و هذا ممّالا خلاف فيه في الجملة.

و إنّما وقع الخلاف في الحد الّذي يوجبانقلاب فرضه من التمتّع إلى الإفرادفالمشهور بين الأصحاب أنّه يتحققبالإقامة في مكّة مدّة سنتين و الدخول فيالثّالثة.

و نسب إلى الشيخ و ابن إدريس أنّ الحدالموجب للانقلاب إكمال ثلاث سنين و الدخولفي الرّابعة.

و نسب إلى الشهيد في الدورس أنّه يتحققبإكمال سنة واحدة و الدخول في الثّانية، واختاره صاحب الجواهر.

و سبب الاختلاف النصوص. و لكن ما نسب إلىالشيخ بالتحديد إلى ثلاث سنين و الدخول فيالرّابعة فلا شاهد عليه من الأخبار إلّاالأصل المقطوع بالرّوايات، فهذا القولساقط فيبقى القولان الآخران.

(أحدهما:) ما نسب إلى المشهور من التحديدبسنتين و الدخول في الثّالثة، و يدلُّعليه صحيح زرارة، عن أبي جعفر (عليهالسلام) قال «من أقام بمكّة سنتين فهو منأهل مكّة لا متعة له» و صحيح عمر بن يزيدقال «قال أبو عبد اللَّه (عليه السلام):المجاور بمكّة يتمتع بالعمرة إلى الحجّإلى سنتين، فإذا جاوز سنتين كان قاطناً، وليس له أن يتمتع».

/ 536