موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«178»

هذا إذا كانت إقامته بقصد المجاورة. وأمّا إذا كانت بقصد التوطن فوظيفته حجّالإفراد أو القِران من أوّل الأمر إذاكانت استطاعته بعد ذلك، و أمّا إذا كانتقبل قصد التوطن في مكّة فوظيفته حجّالتمتّع (1).

_

بعيداً، إلّا أنّه لا يحتمل ذلك في خبرعمر بن يزيد، للتصريح فيه بالتجاوز عنسنتين.

فالصحيح في الجواب أن يقال: إنّ التعارضبين الطائفتين متحقق، فالمرجع بعدالتعارض و التساقط عموم ما دلّ على أنّالبعيد فرضه التمتّع و إن جاور مكّة، والقدر المتيقن من التخصيص حسب الخبرينالمتقدّمين من سكن مكّة مدّة سنتين و دخلفي الثّالثة، و أمّا غير ذلك فلم يثبتتخصيص في حقّه، فالواجب عليه ما يقتضيهالعموم و هو وجوب التمتّع عليه إلّا بعدمضي سنتين، و قد عرفت أنّه هو القولالمشهور.

ثمّ إنّ هنا أخباراً تدل على أنّ العبرةفي انقلاب الفرض بالمجاورة خمسة أشهر أوستّة أشهر.

و الجواب عنها: أنّه لا عامل بها أصلًا.على أنّها معارضة بالصحيحين المتقدّمينصحيحة زرارة و صحيحة عمر بن يزيد. مضافاًإلى أنّ ما دلّ على خمسة أشهر ضعيفبالإرسال.

( (1) الصورة الثّالثة:) و هي ما إذا أقامالبعيد في مكّة بقصد التوطّن و كانتاستطاعته بعد ذلك فوظيفته حجّ الإفراد أوالقِران من أوّل الأمر أي بلا حاجة إلى مضيسنتين و ذلك لأنّه يصدق عليه أنّه من أهاليمكّة بعد مرور شهر و نحوه، ممّا يصدق معهعرفاً أنّ البلد وطنه، فما دلّ على أنّه لامتعة لأهل مكّة يشمل المقيم بقصد التوطن،لعدم احتمال اختصاص هذه الأدلّة بسكنةمكّة الأصليين.

و أمّا الصحيحتان المتقدّمتان الدالّتانعلى انقلاب الفرض إلى الإفراد أو القِرانفيما إذا تجاوزت مدّة الإقامة سنتين فلاتشملان المتوطن لاختصاصهما بالمجاور.

/ 536