موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«180»

..........

_

و غيرهما.

(الثّاني:) أنّه أحد المواقيت المخصوصةالمعروفة على سبيل التخيير بينها فيجوزللعراقي أن يحرم من ميقات الشامي و بالعكسو لا يلزمه أن يحرم من ميقات أهله و إليهذهب جماعة آخرون كالمحقق في الشرائع وكالشهيدين.

(الثّالث:) ما نقل عن الحلبي و تبعه بعضمتأخِّري المتأخِّرين كالمحقق الأردبيليو استحسنه السبزواري في الكفاية و احتملهقويّاً صاحب المدارك و هو أنّ ميقاته أدنىالحل، و أنّ حاله حال المعتمر مفردة و هوفي مكّة فلا حاجة إلى الخروج إلى المواقيتالمخصوصة.

أقول: يقع البحث تارة: فيما تقتضيهالقاعدة و أُخرى: فيما تقتضيه النصوصالخاصّة.

أمّا القاعدة المستفادة من الرّواياتالعامّة فمقتضاها لزوم الإحرام منالمواقيت المعروفة الّتي وقّتها رسولاللَّه (صلّى الله عليه وآله وسلّم) لكلقطر من الأقطار فلأهل الشام الجحفة و لأهلاليمن يلملم و لأهل المدينة مسجد الشجرة وهكذا فالواجب عليهم الإحرام من هذهالمواقيت كل بحسب ميقاته.

نعم، هناك روايات تدل على أن كلّ من مرّبميقات أحرم منه و إن لم يكن من أهل ذلك، ولا يلزم أن يحرم من ميقات بلده خاصّة.

إلّا أنّه وقع الكلام في أنّ هذهالرّوايات هل تشمل المجاور في مكّة و يريدالحجّ منها، أم تختص بمن يريد الحجّ منخارج مكّة.

/ 536