موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«193»

..........

_

و نقل عن ابن إدريس (قدس سره) أنّه لا يحرمذلك بل يكره، بل ذكر السيِّد في العروةأنّه لا كراهة فيما إذا علم بعدم فوت الحجّمنه.

و يدلُّ على ما ذهب إليه المشهور أخباركثيرة.

(منها:) صحيحة حماد بن عيسى عن أبي عبداللَّه (عليه السلام) قال: «من دخل مكّةمتمتعاً في أشهر الحجّ لم يكن له أن يخرجحتّى يقضي الحجّ، فإن عرضت له حاجة إلىعسفان أو إلى الطائف أو إلى ذات عرق خرجمحرماً و دخل ملبياً بالحج فلا يزال علىإحرامه، فإن رجع إلى مكّة رجع محرماً و لميقرب البيت حتّى يخرج مع الناس إلى منى علىإحرامه».

(و منها:) صحيحة زرارة عن أبي جعفر (عليهالسلام) قال «قلت له: كيف أتمتع؟ قال: تأتيالوقت فتلبي إلى أن قال و ليس لك أن تخرج منمكّة حتّى تحج».

(و منها:) صحيحة أُخرى له نحوها و غير ذلكمن الرّوايات، و هي صحيحة السند و واضحةالدلالة على الحكم المذكور.

و لكن السيِّد صاحب العروة اختار جوازالخروج محلا تبعاً لابن إدريس و العلّامةفي المنتهي و استدلّ على ذلك بوجوه بها رفعاليد عن ظهور الرّوايات في المنع.

(الأوّل:) أنّ التعبير بقوله «لا أُحب» فيصحيح الحلبي «و ما أُحب أن يخرج منها إلّامحرماً» ظاهر في الجواز مع الكراهة، وبذلك رفع اليد عن ظهور بقيّة الرّوايات فيالحرمة.

/ 536