موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«194»

..........

_

و يردّ: بأنّ كلمة «لا أُحب» غير ظاهرة فيالجواز مع الكراهة، بل المراد بها مطلقالمبغوضيّة و ذلك يجتمع مع الحرمة، و قداستعملت كلمة «لا أُحب» في المواردالمبغوضة في القرآن المجيد كقوله تعالى...وَ اللَّهُ لا يُحِبُّ الْفَسادَ لايُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ...و غير ذلك من الآيات.

(الثّاني:) مرسلة الصدوق «إذا أرادالمتمتع الخروج من مكّة إلى بعض المواضعفليس له ذلك، لأنّه مرتبط بالحج حتّىيقضيه، إلّا أن يعلم أنّه لا يفوته الحجّ»فإنّ المتفاهم من ذلك أن المنع عن الخروجلاحتمال فوت الحجّ، فلو علم بعدم الفوتفلا موجب لحرمة الخروج.

و فيه: أنّ الرّواية مرسلة لا يمكنالاعتماد عليها.

و منها: خبر أبان «فيخرج محرماً و لا يجاوزإلّا على قدر ما لا تفوته عرفة» فإنّه يدلعلى أنّ جواز الخروج و عدمه يدوران مدارفوت الحجّ و عدمه، و لذا استفاد (قدس سره)من النصوص عدم الكراهة مع علمه بعدم فوتالحجّ منه، لأنّ الظاهر من جميع الأخبارالمانعة أنّ المنع للتحفظ عن عدم إدراكالحجّ و فوته، لكون الخروج في معرض ذلك.

و الجواب عن ذلك: أنّ خبر أبان موردهالخروج محرماً للحاجة فهو أجنبي عن جوازالخروج محلا لا لغير الحاجة الّذي هو محلالكلام.

مضافاً إلى ضعف السند بالإرسال من وجهين،لأنّ معلى بن محمّد يرويه عمّن ذكره و أبانبن عثمان عمّن أخبره.

و الحاصل: لا يمكن رفع اليد عن تلكالرّوايات المعتبرة المصرّحة بعدم جوازالخروج على الإطلاق بهذه الوجوه الضعيفة.

/ 536