موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«199»

..........

_

عن المتمتع يجي‏ء فيقضي متعته ثمّ تبدوله الحاجة فيخرج إلى المدينة و إلى ذات عرقأو إلى بعض المعادن قال: يرجع إلى مكّةبعمرة إن كان في غير الشهر الّذي تمتع فيهلأنّ لكلّ شهر عمرة و هو مرتهن بالحج، قلت:فإن دخل في الشهر الّذي خرج فيه قال: كانأبي مجاوراً هاهنا فخرج يتلقى بعض هؤلاءفلمّا رجع فبلغ ذات عرق أحرم من ذات عرقبالحج و هو محرم بالحج» فإنّ المستفادمنها أنّ العمرتين لا تصحّان في شهر واحد،فإن كان رجوعه في نفس الشهر الّذي وقعت فيهالعمرة الاولى فلا حاجة إلى الثانية، و إنكان رجوعه في شهر آخر فلا بدّ من عمرةثانية، و لا يضر بما استفدناه قوله (عليهالسلام): «كان أبي مجاوراً هاهنا» حيث يظهرمنه عدم ارتباطه بالسؤال.

و أمّا دعوى السيِّد صاحب العروة ظهورالمعتبرة في الاستحباب بقرينة قوله: «لأنّلكلّ شهر عمرة» لأنّ العمرة الّتي هيوظيفة كل شهر ليست واجبة بل هي مستحبّة.

فيردّه أوّلًا: كما تقدّم أنّ المعتبرةغير ناظرة إلى الاستحباب أصلًا، و إنّماهي ناظرة إلى اعتبار الفصل بين العمرتين،و أنّه لو دخل في [غير] الشهر الّذي تمتعفيه دخل بعمرة أُخرى، بخلاف ما لو دخل فينفس الشهر.

و ثانياً: أنّ العمرة المعادة في مفروضالرّواية هي عمرة التمتّع على ما يظهر منقوله: «لأنّ لكلّ شهر عمرة و هو مرتهنبالحج» فإنّ الارتهان بالحج يكشف عن كونالعمرة عمرة التمتّع و إلّا فالمفردة لاتوجب الارتهان بالحج.

و يؤيّد الحكم المذكور مرسل أبان بن عثمان«في الرّجل يخرج في الحاجة من الحرم، قال:إن رجع في الشهر الّذي خرج فيه دخل بغيرإحرام، فإن دخل في غيره دخل بإحرام.

/ 536