موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«208»

..........

_

و أمّا قياس المقام بباب الصلاة كما فيالمستمسك ففي غير محلِّه، لأنّ الصلاة لاتسقط بحال إجماعاً قطعيّاً، و يستفاد ذلكممّا ورد في المستحاضة من قوله (عليهالسلام): «لا تدع الصلاة على حال» إذ لانحتمل الاختصاص بالمستحاضة أو بالنِّساء،فالصلاة لا بدّ من إتيانها بأي نحو كان ولو بتعجيز نفسه اختياراً عن القيامبأدائها كاملة.

(الثّانية:) أنّه يأتي بعمرة التمتّعكاملة و يكتفي بالوقوف الاضطراري لعرفة،أو يأتي بالوقوف الاختياري للمشعر أوالوقوف الاضطراري له، لأنّ المفروض عدمشمول أخبار العدول للمقام، فيتم عمرةالتمتّع و يأتي بأحد المواقف الثلاثة،لإطلاق ما دلّ على أن من أدرك المشعر فقدتمّ حجّه.

و فيه: أنّ ما دلّ على الاكتفاء بالوقوفالاضطراري أو الاجتزاء بالوقوف في المشعرو إن لم يدرك عرفة أصلًا مختص بما إذا كانالاضطرار حاصلًا بطبعه و بنفسه و لا يشملما إذا جعل نفسه عاجزاً اختياراً،فالقاعدة تقتضي فساد الحجّ.

(الثّالثة:) أن يجعل عمرته مفردة كمن أحرمللحج و لم يدرك المشعر أصلًا، فإنّ عمرتهتبطل و لا يبطل إحرامه، و هذا أيضاً لادليل عليه.

(الرّابعة:) الحكم ببطلان عمرته و إحرامه،فإنّ الإحرام الصحيح هو الإحرام الّذييتعقبه الطّواف في عمله هذا، فإذا لميتعقبه الطّواف و لو اختياراً انكشف بطلانإحرامه من الأوّل.

و لكن مع ذلك الأحوط العدول بقصد الأعم منإتمامها حج إفراد أو عمرة مفردة و لا يكتفيبذلك إذا كان الحجّ واجباً عليه.

/ 536