موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«217»

[مواقيت الإحرام‏]

مواقيت الإحرام هناك أماكن خصّصتهاالشريعة الإسلاميّة المطهّرة للإحراممنها، و يجب أن يكون الإحرام من تلكالأماكن و يسمّى كلّ منها ميقاتاً

[و هي عشرة]

و هي عشرة (1):

_

(1) المواقيت جمع ميقات، و عن الجوهريالميقات: الوقت المضروب للفعل و الموضع،يقال: هذا ميقات أهل الشام للموضع الّذييحرمون منه و نحوه عبارة القاموس. و ظاهرهذا الكلام أنّ إطلاقه على الوقت و الموضععلى نحو الحقيقة و لكن يظهر من المصباح أنّإطلاق الميقات على الموضع على نحو المجاز،قال: الوقت مقدار من الزمان و الجمع أوقات،و الميقات: الوقت و الجمع مواقيت، و قدأستعير الوقت للمكان، و منه مواقيت الحجّلمواضع الإحرام.

و كيف كان لا ريب أنّ المراد به في المقامالمواضع الخاصّة للإحرام الّتي وقّتهارسول اللَّه (صلّى الله عليه وآله وسلّم)لأهل الآفاق حين لم يكن للإسلام رسم و لااسم، لا بمصر و لا الشام و لا العراق، فكانذلك من أعلام نبوّته (صلّى الله عليه وآلهوسلّم).

و أمّا وجوب الإحرام من هذه المواضعالخاصة، فيدل عليه صحيح معاوية بن عمار«من تمام الحجّ و العمرة أن تحرم منالمواقيت الّتي وقّتها رسول اللَّه (صلّىالله عليه وآله وسلّم) لا تجاوزها إلّا وأنت محرم» الحديث.

و صحيح الحلبي «الإحرام من مواقيت خمسةوقّتها رسول اللَّه (صلّى الله عليه وآله)لا ينبغي لحاج و لا لمعتمر أن يحرم قبلها ولا بعدها».

/ 536