موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«221»

..........

_

و لا يجاوز الجحفة إلّا محرماً» فإنّمايدل على حكم من تجاوز الشجرة و يسأل الإمام(عليه السلام) في فرض عدم الإحرام منالشجرة، و لا يدل على جواز تأخير الإحراماختياراً و عمداً.

(فالمتحصل) من الرّوايات: أنّ التأخيراختياراً غير جائز و إنّما يجوز في فرضالمرض و الضعف.

و هل يعم جواز التأخير سائر الأعذارالعرفيّة كشدّة البرد و الحرّ أم يختصبالمرض و الضعف كما في النصوص؟ فعن جماعةالتعميم و منهم السيِّد في العروة. و عنآخرين اختصاص الجواز بالمريض و الضعيف.

و يمكن أن يقال بالتفصيل بين العذر البالغحدّ الضرر و الحرج و بين غير ذلك فيجوز فيالأوّل دون الثّاني، لحكومة أدلّة الضرر والحرج على التكاليف الإلزاميّةالأوّليّة، و لكن المرفوع في الفرض الأوّلوجوب الإحرام من مسجد الشجرة، و أمّا جوازالإحرام من الجحفة فيحتاج إلى دليل آخر، وذلك لأنّ دليل نفي الضرر و الحرج بما أنّهامتناني شأنه رفع الحكم الثابت إذا كانضرريّاً أو حرجيّا لا وضع الحكم بجوازالإحرام من الجحفة، فلا بدّ من التماسدليل آخر يثبت لنا جواز ذلك، فالمرجعحينئذ إطلاق ما دلّ على التخيير بينالإحرام من مسجد الشجرة و الجحفة كصحيحعلي بن جعفر المتقدّم، و بما أنّه غيرمتمكّن من الإحرام من مسجد الشجرة علىالفرض يثبت القول الآخر و هو الإحرام منالجحفة.

و بعبارة أوضح: قد عرفت أنّ صحيح علي بنجعفر الدال على التخيير و جواز الإحرام منالجحفة قد رفعنا اليد عن إطلاقه بالنسبةإلى المتمكّن و حملناه على المريض والضعيف، و أمّا من لم يكن مكلّفاًبالإحرام من ذي الحليفة فيتعيّن عليهالفرد الآخر من الواجب التخييري، لسقوطوجوب الإحرام من مسجد الشجرة عنه علىالفرض.

/ 536