موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«230»

[الثّامن: الجعرانة]

الثّامن: الجعرانة، و هي ميقات أهل مكّةلحج القِران و الإفراد، و في حكمهم من جاورمكّة بعد السنتين فإنّه بمنزلة أهلها، وأمّا قبل ذلك فحكمه كما تقدّم في المسألة146 (1).

_

كان منزله دون الوقت إلى مكّة فليحرم منمنزله».

(1) اعلم أنّ المشهور بين الأصحاب أنّ مكّةميقات لأهلها لحج القِران أو الإفراد،فيكون إحرامهم بالحج من منازلهم، و فيحكمهم من جاور مكّة بعد السنتين فإنّهبمنزلة أهلها و قد تقدّم وجه إلحاقه بهم فيالمسألة 145.

و مستندهم في أصل الحكم نفس الأخبارالمتقدّمة الدالّة على أن من كان منزلهدون الميقات أحرم من منزله، أو أنّ ميقاتهدويرة أهله، بدعوى أنّ عنوان «من كانمنزله دون الميقات» يشمل أهل مكّة و لايختص بمن كان منزله وسطاً بين الميقات ومكّة.

و لكن الظاهر أنّ الأخبار المذكورة غيرشاملة لهم كما صرّح بذلك صاحب الحدائقلأنّ عنوان «دون الميقات» لا يشمل أهاليمكّة بل يختص ذلك بمن كان منزله واقعاً بينمكّة و الميقات، و قد صرّح في الجواهر بعدماندراج أهالي مكّة في العنوان المذكور فيالنصوص. فإذن لا دليل على أنّ مكّةالمكرّمة ميقات لحج أهل مكّة. فلا بدّ منالتماس دليل آخر لتعيين ميقاتهم.

و قد ورد في حديثين صحيحين أنّ ميقاتهملحجّهم الجعرانة:

(الأوّل:) صحيح أبي الفضل و هو سالمالحنّاط قال: «كنت مجاوراً بمكّة فسألتأبا عبد اللَّه (عليه السلام) من أين أُحرمبالحج؟ فقال: من حيث أحرم رسول اللَّه(صلّى الله عليه وآله وسلّم) من الجعرانةأتاه في ذلك المكان فتوح: فتح الطائف وفتح‏

/ 536