موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«234»

[أحكام المواقيت‏]

أحكام المواقيت‏

[مسألة 164: لا يجوز الإحرام قبل الميقات‏]

مسألة 164: لا يجوز الإحرام قبل الميقات ولا يكفي المرور عليه محرماً، بل لا بدّ منالإحرام من نفس الميقات (1).

_

ليعتمر أحرم من الجعرانة أو الحديبية أوما أشبهها» فإنّه يشمل جميع أماكن حدودالحرم لقوله: «أو ما أشبهها» و أمّاأفضليّة هذه الأماكن الثلاثة فلورودها فيالنص و للتأسي بفعل النّبيّ (صلّى اللهعليه وآله وسلّم) حيث أحرم (صلّى الله عليهوآله وسلّم) من هذه المواضع كما فيالأخبار.

هذا حكم العمرة المفردة الّتي يؤتى بهابعد حجّ الإفراد أو القِران و العمرة لمنكان بمكّة و أراد الاعتمار.

و أمّا الّذي يريد الاعتمار من البعيد،فلا ريب أنّ ميقات عمرته سائر المواقيتالمعروفة الّتي يمر عليها، لما في الصحيح«من تمام الحجّ و العمرة، أن تحرم منالمواقيت الّتي وقّتها رسول اللَّه (صلّىالله عليه وآله) لا تجاوزها إلّا و أنتمحرم» و في حديث آخر «و لا ينبغي لحاج و لالمعتمر أن يحرم قبلها و لا بعدها».

(1) تدل عليه عدّة من الرّوايات:

منها: صحيح الحلبي، قال: «قال أبو عبداللَّه (عليه السلام): الإحرام من مواقيتخمسة وقّتها رسول اللَّه (صلّى الله عليهوآله وسلّم) لا ينبغي لحاج و لا لمعتمر أنيحرم قبلها و لا بعدها».

/ 536