موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«236»

..........

_

(و منها:) خبر أبي بصير عن أبي عبد اللَّه(عليه السلام) قال: «سمعته يقول: لو أنّعبداً أنعم اللَّه عليه نعمة أو ابتلاهببليّة فعافاه من تلك البليّة فجعل علىنفسه أن يحرم بخراسان كان عليه أن يتم».

و هنا إشكال معروف، هو أنّ المعتبر فيمتعلق النذر أن يكون راجحاً في نفسه والمفروض أنّ الإحرام قبل الميقات غيرمشروع و غير جائز فكيف ينعقد بالنذر و لذاذكروا أنّ الرّوايات لا تنطبق على القاعدةالمعروفة و هي اعتبار الرّجحان في متعلّقالنذر.

و الجواب عنه: أنّ اللّازم رجحان متعلّقالنذر حين العمل و في ظرفه و لو كانالرّجحان ناشئاً من قبل النذر، و يستكشفذلك من الأخبار الدالّة على صحّة النذر فيمورد الإحرام قبل الميقات، فلا يرد أنّلازم ذلك صحّة نذر كل مكروه أو محرم لعدمالدليل على صحّة النذر في موردهما، بلإطلاق دليل المكروه أو الحرام يكفي في عدمالرّجحان و لو بتعلّق النذر به.

و نظير المقام مسألة الصّوم في السفرالمرجوح أو المحرم من حيث هو مع صحّتهبالنذر، و ذلك لدلالة النص على صحّة النذرفي هذه المسألة، و لا داعي للالتزامبالرّجحان الذاتي الثابت للعمل مع قطعالنظر عن تعلّق النذر به، و ذلك لأنّ القدرالمتيقن ثبوت الرّجحان في الفعل بمقداريصح إضافته إلى اللَّه تعالى، فيكفي فيذلك كون الفعل راجحاً في ظرفه و لو بسببالأخبار.

على أنّ لزوم الرّجحان في متعلّق النذرحكم شرعي تعبّدي قابل للتخصيص و ليس بحكمعقلي غير قابل للتخصيص، فيقال إنّه يعتبرالرّجحان في متعلّق النذر إلّا في موردنذر الإحرام قبل الميقات، أو نذر الصّومفي السفر، فيكتفى في موردهما بالرّجحانالناشئ من قبل النذر بسبب الأخبار الدالّةعلى الصحّة.

/ 536