موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«239»

[مسألة 165: يجب على المكلّف اليقين بوصولهإلى الميقات و الإحرام منه‏]

مسألة 165: يجب على المكلّف اليقين بوصولهإلى الميقات و الإحرام منه، أو يكون ذلك عناطمئنان أو حجّة شرعيّة، و لا يجوز لهالإحرام عند الشك في الوصول إلى الميقات(1).

[مسألة 166: لو نذر الإحرام قبل الميقات وخالف و أحرم من الميقات لم يبطل إحرامه‏]

مسألة 166: لو نذر الإحرام قبل الميقات وخالف و أحرم من الميقات لم يبطل إحرامه، ووجبت عليه كفّارة مخالفة النذر إذا كانمتعمّداً (2).

_

و يدل على التعميم صحيحة معاوية بن عمارقال: «سمعت أبا عبد اللَّه (عليه السلام)يقول: ليس ينبغي أن يحرم دون الوقت الّتيوقّته رسول اللَّه (صلّى الله عليه وآلهوسلّم) إلّا أن يخاف فوت الشهر في العمرة».

(1) لأصالة العدم، فيجب عليه إحراز الوصولإلى الميقات.

(2) ربما يقال بأنّه لا يصح إحرامه لأنّالنذر يقتضي ملك اللَّه سبحانه للمنذور والإحرام من الميقات عمداً مفوت للواجبالمملوك للَّه، فيكون حراماً و مبغوضاًفيبطل و لا يقع عبادة.

و الجواب: أنّ النذر إنّما يوجب خصوصيّةزائدة في المأمور به، كما إذا نذر أن يصلّيجماعة أو يصلّي في مسجد خاص، فإنّه يجبعليه الإتيان بتلك الخصوصيّة وفاءًللنذر، و لكن هذا الوجوب إنّما نشأ منالتزام المكلّف على نفسه بسبب النذر فهوتكليف آخر يغاير الوجوب الثابت لذاتالعمل، و المأمور به إنّما هو الطبيعيالجامع بين الأفراد، و النذر لا يوجبتقييداً و لا تغييراً في المأمور بهالأوّل، فلو أتى بالمنذور كان آتياًبالمأمور به، و كذا لو أتى بغير المنذور وصلّى فرادى مثلًا كان آتياً بالمأمور به وإن كان تاركاً للنذر و آثماً بذلك، و عليهفلو خالف النذر و أحرم من الميقات فقد أتىبالمأمور به و إن كان عاصياً بترك النذر،نظير ما لو صلّى فرادى أو صلّى في غيرالمسجد المنذور.

و أمّا التفويت فلا يترتب عليه شي‏ء،لأنّ أحد الضدّين لا يكون علّة لعدم ضدّ

/ 536