موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«240»

[مسألة 167: كما لا يجوز تقديم الإحرام علىالميقات لا يجوز تأخيره عنه‏]

مسألة 167: كما لا يجوز تقديم الإحرام علىالميقات لا يجوز تأخيره عنه، فلا يجوز لمنأراد الحجّ أو العمرة أو دخول مكّة أنيتجاوز الميقات اختياراً إلّا محرماًحتّى إذا كان أمامه ميقات آخر، فلو تجاوزهوجب العود إليه مع الإمكان (1).

_

الآخر و لا العكس، و إنّما هما أمرانمتلازمان في الخارج، فإذا وجد أحدهما فيالخارج لا يوجد الآخر طبعاً. و الإحرام منالميقات و من المكان المنذور ليس بينهماأيّ علّيّة و معلوليّة، و إتيان أحدهما لايكون مفوتاً للآخر، بل تفويت الآخر عندوجود أحدهما ملازم و مقارن له.

بل يمكن أن يقال باستحالة الحكم بالفساد،و ذلك لأنّ حرمة الإحرام من الميقاتمتوقفة على كونه صحيحاً، لأنّه لو لم يكنصحيحاً لا يكون مفوتاً، و ما فرض صحّته كيفيكون فاسداً و حراماً؟.

(1) لا إشكال في أنّه لا يجوز تأخير الإحراماختياراً عن الميقات إجماعاً بقسميه كمافي الجواهر، و النصوص الكثيرة المتقدّمةالمصرّحة بذلك:

منها: صحيحة الحلبي «لا ينبغي لحاج و لالمعتمر أن يحرم قبلها و لا بعدها» و فيصحيحة علي بن جعفر «فليس لأحد أن يعدو منهذه المواقيت إلى غيرها» و غير ذلك منالرّوايات، و مقتضى إطلاقها عدم الفرق بينأن يكون أمامه ميقات آخر أم لا.

و يؤكّد ذلك: أنّ مقتضى هذه النصوص عدمالتجاوز لأهل المدينة عن مسجد الشجرة، معأنّ أمامهم ميقات آخر و هو الجحفة.

ثمّ إنّه لو لم يحرم من الميقات وجب العودإليه مع الإمكان، لأنّ روايات التوقيتظاهرة في الوجوب التعييني و بيان وظيفته،فيجب عليه الرّجوع لأداء الوظيفة

/ 536