موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«253»

[مسألة 177: لا يعتبر في صحّة النيّة التلفظ]

مسألة 177: لا يعتبر في صحّة النيّة التلفظو لا الإخطار بالبال، بل يكفي الداعي كمافي غير الإحرام من العبادات (1).

_

معيّناً، و لا يتعيّن إلّا بالقصد حينالإتيان بالعمل، فلو فرضنا أنّه أحرم وقصد أن يعيّنه بعد ذلك بحيث كان العمل حينالإتيان به غير معين، لا يكفي هذا في مقامالامتثال.

نعم، يكفي التعيين الإجمالي، بأن يقصدالمتعيّن واقعاً و إن كان لا يدري بهفعلًا، كما لو فرضنا أنّه عيّنه سابقاً وكتبه في دفتره الخاص و لكن نسي ما كتبه وعيّنه، فيقصد الإحرام على النحو الّذيكتبه، فإنّ هذا يكون مجزياً في مقامالامتثال، لأنّ الفرد متعيّن واقعاً، والمفروض أنّه يقصد الفرد المعيّن الواقعيو لا يضر جهله به بالفعل نظير تعيينالبسملة إلى سورة خاصّة، كما إذا قرأالبسملة و قصد بها السورة الّتي بعد هذه

/ 536