موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«254»

[مسألة 178: لا يعتبر في صحّة الإحرام العزمعلى ترك محرماته حدوثاً و بقاءً]

مسألة 178: لا يعتبر في صحّة الإحرام العزمعلى ترك محرماته حدوثاً و بقاءً إلّاالجماع و الاستمناء، فلو عزم من أوّلالإحرام في الحجّ على أن يجامع زوجته أويستمني قبل الوقوف بالمزدلفة أو تردد فيذلك، بطل إحرامه على وجه، و أمّا لو عزمعلى الترك من أوّل الأمر و لم يستمر عزمه،بأن نوى بعد تحقق الإحرام الإتيان بشي‏ءمنهما لم يبطل إحرامه (1).

_

و منها: صحيح ابن سنان «إذا أردت الإحرام والتمتّع فقل: اللَّهمّ إنّي أُريد ما أمرتبه من التمتّع بالعمرة إلى الحجّ».

و في بعض الرّوايات ما يظهر منه استحبابالإضمار و عدم التلفّظ ففي صحيح منصور بنحازم «أمرنا أبو عبد اللَّه (عليه السلام)أن نلبّي و لا نسمِّي شيئاً، و قال: أصحابالإضمار أحب إليّ» و حملوا هذه الرّواياتعلى التقيّة جمعاً بين الأخبار كما عنالمنتهي و المدارك.

و يمكن أن يقال: إنّ ما دلّ على استحبابالإضمار يراد به عدم الإظهار بالعمرة أوالحجّ، لا استحباب إضمار النيّة و عدمالتلفظ بها، فإنّه بذلك يجمع بين التلفظبالنيّة و التقيّة.

(1) لأنّ الإحرام ليس هو الالتزام و توطينالنفس على ترك المحرمات، بل الإحرام عبارةعن التلبية الموجبة للإحرام و الدخول فيالحرمة أو عمّا يترتب على التلبية،فالإحرام اسم للسبب أو للمسبب، فهو نظيرالأفعال التوليديّة المترتبة على عناوينخاصّة كالطهارة المترتبة على الوضوء أوالغسل، و لذا قد يؤمر بالغسل و قد يؤمربالطهارة كقوله تعالى وَ إِنْ كُنْتُمْجُنُباً فَاطَّهَّرُوا» و قوله تعالى «...وَ لا جُنُباً إِلَّا عابِرِي سَبِيلٍحَتَّى‏ تَغْتَسِلُوا... و هكذا المقام،فإنّه قد أُمر في الرّوايات تارة

/ 536