موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«255»

[الأمر الثّاني: التلبية]

الأمر الثّاني: التلبية، و صورتها أنيقول: لبّيك اللَّهمّ لبّيك، لبّيك لاشريك لك لبّيك، و الأحوط الأولى إضافة هذهالجملة: إنّ الحمد و النعمة لك و الملك، لاشريك لك لبّيك. و يجوز إضافة لك إلى الملكبأن يقول: و الملك لك لا شريك لك لبّيك (1).

_

بالإحرام، و اخرى بالتلبية، فهما فيالحقيقة شي‏ء واحد.

فالعزم على ترك المحرمات خارج عن حقيقةالإحرام، و إنّما هي أحكام مترتبة علىالإحرام، لا أنّها نفس الإحرام، فلا يضرّالإتيان بها في الخارج في عقد الإحرامفضلًا عن العزم عليها، فإنّ الإتيان بهاخارجاً إذا لم يكن منافياً لعقد الإحرامفالعزم عليها بطريق أولى.

نعم، لو كان بعض التروك و المحرمات موجباًلبطلان الإحرام كالجماع و الاستمناءفالعزم عليهما من الأوّل يوجب بطلانإحرامه، لا لأجل أنّ الإحرام هو العزم علىترك المحرمات، بل لمنافاة ذلك لقصدالإحرام الصحيح، فإنّ المنوي إذا كانمنافياً للحج فالعزم عليه يلازم عدم القصدإلى الحجّ حقيقة.

و الحاصل: بقيّة المحرمات محرماتتكليفيّة محضة، و أمّا الجماع و الاستمناءفيجتمع فيهما الحكمان التكليفي و هوالحرمة و الوضعي و هو الفساد.

نعم، لو كان عازماً على تركهما من أوّلالأمر و لكنّه لم يستمر على عزمه و نوىالإتيان بشي‏ء منهما بعد تحقق الإحراممنه لم يبطل إحرامه، لأنّ الإحرام قد تحققو انعقد صحيحاً، و لا دليل على بطلانهبمجرّد العزم عليهما بعد وقوع الإحرامصحيحاً.

(1) يدل على وجوب التلبيات الأربع المذكورةفي المتن صحيح معاوية بن عمار في حديث قال:«التلبية أن تقول: لبّيك اللَّهمّ لبّيك،لبّيك لا شريك لك لبّيك، إنّ الحمد والنعمة لك و الملك لا شريك لك لبّيك ثمّقال (عليه السلام) و اعلم أنّه لا بدّ منالتلبيات الأربع الّتي كن في أوّل الكلام،و هي الفريضة و هي التوحيد» الحديث.

/ 536