موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«260»

ثمّ إنّ الإشعار هو شقّ السنام الأيمن بأنيقوم المحرم من الجانب الأيسر من الهدي ويشق سنامه من الجانب الأيمن و يلطّخ صفحتهبدمه. و التقليد هو أن يعلّق في رقبة الهدينعلًا خَلِقاً قد صلّى فيها (1).

_

الطبيعي، و إلّا لكان ذكر القيد لغواً، بليكفينا في اختصاص الإشعار بالبدن عدمالدليل على ثبوته في غيره.

و أمّا اشتراك التقليد بين جميع أقسامالهدي فيدل عليه جملة من الرّوايات.

ثمّ إنّه في البدن مخيّر بين الإشعار والتقليد كما يدل عليه إطلاق صحيحة معاويةبن عمار المتقدّمة و غيرها.

و لكن الأولى هو الجمع بين الإشعار والتقليد في البدن، لصحيح معاوية بن عمار«البدن تشعر في الجانب الأيمن و يقومالرّجل في الجانب الأيسر، ثمّ يقلّدهابنعل خلق قد صلّى فيها».

و أولى من ذلك هو الجمع بين التلبية والإشعار و التقليد و عدم الاكتفاءبالإشعار أو التقليد، خروجاً عن مخالفةالسيِّد المرتضى و الحلي.

(1) لا ريب في أنّ المعتبر في كيفيّةالإشعار أن يشق سنامه من الجانب الأيمن ولا يتحقق بسائر أعضائه.

نعم، يستثني من ذلك صورة واحدة، و هي ما لوكانت معه بدن كثيرة فيجوز للرجل أن يدخلبين اثنين منهما فيشعر هذه من الجانبالأيمن و يشعر هذه من الجانب الأيسر، كمايدل عليه صحيح حريز «إذا كانت بدن كثيرةفأردت أن تشعرها دخل الرّجل بين كل بدنتينفيشعرها هذه من الشق الأيمن و يشعر هذه منالشق الأيسر».

/ 536