موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«273»

و الأحوط أن يكون لبسهما على الطريقالمألوف (1).

[مسألة 189: يعتبر في الإزار أن يكون ساتراًمن السرّة إلى الرّكبة]

مسألة 189: يعتبر في الإزار أن يكون ساتراًمن السرّة إلى الرّكبة، كما يعتبر فيالرّداء أن يكون ساتراً للمنكبين (2). والأحوط كون اللّبس قبل النيّة و التلبيةفلو قدّمهما عليه أعادهما بعده (3).

[مسألة 190: لو أحرم في قميص جاهلًا أوناسياً نزعه و صحّ إحرامه‏]

مسألة 190: لو أحرم في قميص جاهلًا أوناسياً نزعه و صحّ إحرامه، بل الأظهر صحّةإحرامه حتّى فيما إذا أحرم فيه عالماًعامداً، و أمّا إذا لبسه بعد الإحرام فلاإشكال في صحّة إحرامه، و لكن يلزم عليهشقّه و إخراجه من تحت (4).

_

(1) قد عرفت أنّ المستفاد من الرّوايات أنيجعل أحد الثوبين إزاراً و الآخر رداءً ولا يعتبر في لبسهما كيفيّة مخصوصة بلالعبرة بالصدق العرفي، و لكن الأحوط أنيلبسهما على الطريق المألوف المتعارففإنّه القدر المتيقن من منصرف الرّوايات.

(2) أمّا حدّ الثوبين من حيث الكبر و الصغرو الطول و القصر فالعبرة بالصدق العرفي، ويكفي فيهما المسمّى و صدق الاتزار والارتداء، إلّا أنّ المتعارف في الإزارستر السرة إلى الركبة، كما أنّ المعتبر فيالرّداء ستر المنكبين و شي‏ء من الظهرأيضاً، و إلّا فمجرّد ستر المنكبين من دونأن يستر الظهر أصلًا فلا يجزئ، لعدم صدقالرّداء عليه كما إذا ألقى منديلًا قليلالعرض على منكبيه.

(3) لاحتمال اشتراط اللّبس في الإحرام،فالاحتياط في محلِّه و إن كان استحبابيّاًلما عرفت من أنّ اللبس واجب تعبّدي مستقل.

(4) لعدم دخل لبس الثوبين في حقيقةالإحرام، و عدم منافاة لبس المخيط و نحوهللإحرام، لأنّ التروك أحكام تكليفيّةمترتبة على الإحرام و غير دخيلة فيحقيقتها و تحققها كما عرفت.

/ 536