موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«281»

..........

_

إلّا أنّ خبر إسحاق معتبر لكفاية كونالرّاوي ثقة و إن كان فاسد العقيدة فلاحاجة إلى دعوى الانجبار. نعم، على مسلكالمدارك يكون الخبر ضعيفاً، و لكن لا عبرةبمسلكه، بل الصحيح عندنا كفاية كونالرّاوي ثقة، و لو كان الرّاوي فاسدالعقيدة، فعليه لو كنّا نحن و هذهالرّوايات لالتزمنا بالحرمة المطلقة.

و لكن هنا روايات تدل على جواز الأكلللمحل:

(منها:) صحيحة الحلبي قال: «المحرم إذا قتلالصّيد فعليه جزاؤه و يتصدّق بالصيد علىمسكين» فإنّ التصدّق به على مسكين وإعطاءه و إطعامه يدل على جواز أكل المحلله، و إلّا لو كان ميتة فلا معنى للتصدّقبه على المسكين، و احتمال كون الباء في«بالصيد» للسببيّة أي يتصدّق لفعله و ذبحهله على مسكين بعيد جدّاً، و لعلّها أظهرالرّوايات الدالّة على جواز الأكل للمحل.

(و منها:) صحيحة منصور بن حازم قال «قلتلأبي عبد اللَّه (عليه السلام) رجل أصابصيداً و هو محرم آكل منه و أنا حلال؟ قال:أنا كنت فاعلًا، قلت له: فرجل أصاب مالًاحراماً؟ فقال: ليس هذا مثل هذا يرحمكاللَّه، إنّ ذلك عليه».

و لا يبعد أن يكون المراد بقوله «أصابصيداً» أنّه قتله و ذبحه بعد ما صاده لاأنّه مات بنفس الرّمي و الصّيد.

(و منها:) صحيحة حريز «عن محرم أصاب صيداً أيأكل منه المحل؟ فقال: ليس على المحل شي‏ءإنّما الفداء على المحرم»

/ 536