موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«285»

..........

_

«لا تستحلّن شيئاً من الصّيد» حيث لميقيّد الصّيد فيه بالبر أو بالبحر لوسلمنا أنّ الألف و اللّام لم تكن للعهد إلىصيد البر الممنوع المعلوم بالآية والرّوايات إلّا أنّها مقيّدة بالحيوانالبرّي، و القيود و إن لم يكن لها مفهوم، ولكن ذكرنا أنّ التقييد لو وقع في كلام أحديدل على خصوصيّة الحكم به، و إلّا لكانلغواً، فيستفاد من القيد أنّ الحكم غيرثابت للمطلق، و إنّما هو ثابت لحصّةخاصّة، فالمطلق غير مراد من الرّوايات.

و يدلُّ على جواز صيد البحر أيضاً، صحيحمحمّد بن مسلم قال: «مرّ علي (صلوات اللَّهعليه) على قوم يأكلون جراداً، فقال: سبحاناللَّه و أنتم محرمون، فقالوا: إنّما هو منصيد البحر، فقال لهم: ارمسوه في الماء إذن»فإنّ المستفاد منه أنّ جواز صيد البحر كانأمراً متسالماً عند المسلمين، و الإمام(عليه السلام) إنّما ناقش في الصغرى.

و استدلّ برواية حريز عن أبي عبد اللَّه(عليه السلام) قال: «لا بأس بأن يصيد المحرمالسمك، و يأكل مالحه و طريه و يتزوّد قالاللَّه «أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِوَ طَعامُهُ مَتاعاً لَكُمْ...» و موردها وإن كان خصوص السمك و لكن استشهاده (عليهالسلام) بالآية الكريمة يدل على اختصاصالحرمة بالحيوان البرّي، و جواز الحيوانالبحري مطلقاً، فالدلالة تامّة.

إلّا أنّ الكلام في سندها، فإنّ الكليني والصدوق نقلاها مرسلة إلّا أنّ الكلينيرواها عن حريز عمّن أخبره عن أبي عبداللَّه (عليه السلام) و الصدوق رواها مرسلةعن الصادق (عليه السلام)، و لكن الشيخرواها مسندة عن حريز عن أبي عبد اللَّه

/ 536