موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«28»

و معنى الرّاحلة هو وجود وسيلة يتمكّن بهامن قطع المسافة ذهاباً و إياباً (1) و يلزمفي الزاد و الرّاحلة أن يكونا ممّا يليقبحال المكلّف (2).

_

نعم» و نحوها صحيحة هشام و معتبرةالسكوني.

فالمتحصل من الرّوايات أنّ المعتبر فيالحجّ ليس مجرّد القدرة العقليّة، بليشترط فيه قدرة خاصّة، و منها أن يكون لهزاد و راحلة.

(1) و إنّما يعتبر نفقة الإياب لمن يريدالعود إلى وطنه، و إلّا فلا يعتبر التمكّنمن مصارف الإياب كما سيأتي في مسألة 22.

(2) و إلّا لكان حرجياً و هو منفي فيالشريعة. نعم، ربّما يظهر من بعضالرّوايات عدم العبرة بالراحلة و لزومتحمّل المشقّة بالمشي أو بالرّكوب علىحمار أجدع أبتر.

(منها:) صحيح ابن مسلم في حديث قال: «قلتلأبي جعفر (عليه السلام) فإن عرض عليهالحجّ فاستحيى؟ قال: هو ممّن يستطيعالحجّ، و لِمَ يستحيي؟ و لو على حمار أجدعأبتر؟ قال: فإن كان يستطيع أن يمشي بعضاً ويركب بعضاً فليفعل» و مثله صحيح الحلبي.

و الجواب عن ذلك: مضافاً إلى أنّه لم يقلأحد بمضمونهما حتّى القائل بعدم اعتبارالرّاحلة، أنّ هذه الرّوايات وردت في موردالبذل و عرض الحجّ، و أنّه لو بذل له الحجّو استقرّ عليه و صار مستطيعاً بذلك فليس لهالامتناع و الحياء بعد عرض الحجّ، و إذاامتنع من القبول و استحيا يستقر عليهالحجّ و يجب عليه إتيانه و لو كان فيهمشقّة و حرج فالحكم المذكور فيهما أجنبيعن مورد كلامنا، و هو حصول الاستطاعةالماليّة للمكلّف.

/ 536