موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«292»

..........

_

الظاهر هو الجواز، لأنّ الممنوع هو صيدالوحشي الممتنع بالأصالة، فلو شكّ فيحيوان أنّه من القسم المحرم أو من القسمالحلال الّذي يجوز ذبحه يحكم بالجوازلأصالة البراءة.

و ربّما يقال: إنّ مقتضى معتبرة معاوية بنعمار حرمة قتل كل حيوان إلّا بعضالحيوانات الخاصّة كالأفعى و العقرب ونحوهما، و حيث لم يعلم أنّ هذا الحيوان منالمستثنيات الّتي يجوز قتلها، فبالأصلالعدمي نحرز أنّه ليس من جملة العناوينالخارجة من العام، فيحكم عليه بالحرمةللعموم.

و فيه: أنّه لا مجال للتمسّك بالعمومالمذكور في النص، لا لضعف سنده لصحّة سندبعض طرقه، بل لأجل الكلية المستفادة منالمعتبرة المتقدّمة، من أن كلّ ما جازذبحه للمحل في الحرم جاز ذبحه للمحرم فيالحل و الحرم، و هذا الحيوان المشكوكالمردد بين الأهلي و الوحشي يجوز ذبحهللمحل في الحرم للبراءة، فيجوز ذبحهللمحرم في الحل و الحرم للكليّة المذكورة،فالخارج من العام الدال على المنع أمران:

أحدهما: الحيوانات الخاصّة المذكورة فيماتقدّم.

و ثانيهما: مورد انطباق الكلية المذكورةالمستفادة من النص.

بقي في المقام فروع:

(الفرع الأوّل:) هل تختص حرمة الصّيدبالحيوان المحلّل الأكل كالظبي، أو تعممحرم الأكل و محلله.

ذكر النراقي (قدس سره) في مستنده أقوالًاثلاثة:

أحدها: اختصاص الحرمة بالمحلل أكله و عدمتحريم صيد محرم الأكل مطلقاً، و هو المحكيعن مفاتيح الفيض الكاشاني بل حكي عنه نسبةهذا القول إلى الأكثر.

/ 536