موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«296»

..........

_

و ربما يقال: إنّ العمومات كقوله: «اتّققتل الدواب كلّها إلّا الأفعى» تدل علىحرمة قتل كلّ ما يدب من الحيوانات، و إنّماوردت الرخصة في موارد خاصّة بعنوانالأنعام و الدجاج، لا بعنوان الأهلي،فالعمومات على حالها.

و فيه: أنّ هذا العموم قد خصّص بمخصص آخر،و هو كلّ ما جاز للمحل ذبحه في الحرم يجوزذبحه للمحرم في الحرم و غير الحرم كما فيالنص و هذا العنوان يصدق على غير الإبل والغنم و البقر و الدجاج.

و الأهلي في بلادنا و في منطقة صدورالرّوايات إنّما هو هذه الحيواناتالمذكورة و لو كان مورد الخاص مختصّاًبهذه الحيوانات لا يبقى مجال لذكر هذهالكلية في النصوص فلا بدّ من تعميم حكمالخاص لغير هذه الحيوانات المذكورة، و لاريب في جواز ذبح هذا الحيوان المتولّد منالوحشي المتأهّل بالعرض للمحل في الحرم،لأنّ الّذي يحرم عليه إنّما هو الصّيد، والحيوان الّذي دخل من الحل إلى الحرم،لقوله تعالى «... وَ مَنْ دَخَلَهُ كانَآمِناً...» لعدم اختصاصه بالإنسان كما فيالنص، و كلا العنوانين غير صادق علىالمقام، لأنّ المتولّد في الحرم لا يصدقعليه الصّيد، و لا ممّا دخل من الحل إلىالحرم، و المفروض أنّه محلّل الأكل فيجوزله ذبحه، فإذا جاز له جاز للمحرم أيضاً،للكلية المتقدّمة فيكون العموم مخصّصاًبأمر آخر غير عنوان الإبل و البقر و الغنم،و إلّا لو كان المخصّص منحصراً بهذهالحيوانات المذكورة فتصبح هذه الكبرىالمستفادة من النصوص لغواً.

(الفرع الرّابع:) هل يجوز له ذبح الحمير والبغال و الخيول إذا دعت الحاجة إلى ذبحه والانتفاع بجلده و إن لم يؤكل لحمه، كما وردفي حديث أنّ النّبيّ (صلّى الله عليه وآله)مرّ بشاة ميتة فقال (صلّى الله عليه وآلهوسلّم): «ما كان على أهلها إذا لم ينتفعوا

/ 536