موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«2»

و تركه مع الاعتراف بثبوته معصية كبيرة (1)كما أنّ إنكار أصل الفريضة إذا لم يكنمستنداً إلى شبهة كفر (2)

_

أشياء: على الصّلاة و الزّكاة و الحجّ والصّوم و الولاية».

و في صحيح البخاري قال رسول اللَّه (صلّىالله عليه وآله): «بُني الإسلام على خمس:شهادة أنّ لا إله إلّا اللَّه، و أنّمحمّداً رسول اللَّه، و إقام الصّلاة وإيتاء الزّكاة و الحجّ و صوم رمضان» و نحوهفي صحيح مسلم.

(1) بل من أعظم الكبائر لأنّه من أهمّالواجبات الإسلاميّة، و كما قدّمنا منالدعائم الخمس الّتي بني عليها الإسلام،فحكم تارك الحجّ عمداً حكم تارك الصّلاة والزّكاة في الإثم و استحقاق العقاب. ويستفاد ذلك أيضاً من بعض النصوص الواردةفي عدّ الكبائر. كما و قد صرّحت بعضالأخبار الواردة في تسويف الحجّ «أنّه منمات و لم يحجّ حجّة الإسلام فليمتيهوديّاً أو نصرانيّاً».

(2) لأنّه يستلزم حينئذ إنكار النّبيّ(صلّى الله عليه وآله) و تكذيبه، و أمّا إذاكان إنكاره مستنداً إلى شبهة بحيث لا يوجبإنكار النّبيّ (صلّى الله عليه وآله) فلايوجب الكفر، لما ذكرنا في كتاب الطّهارةأنّ إنكار الضروري بنفسه ما لم يرجعإنكاره إلى إنكار النّبيّ (صلّى الله عليهوآله) لا يوجب الكفر، و قد قلنا هناك إنّالإسلام متقوم بأُمور ثلاثة بها يمتازالمسلم عن الكافر، و هي الشهادةبالوحدانيّة و الشهادة بالرسالة والاعتقاد بالمعاد، و ليس إنكار الضروريمنها.

و قد يستدل على كفر منكر الحجّ بوجهين:

/ 536