موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«298»

..........

_

و بالجملة: وقع الكلام بين الفقهاء فيمايجوز للمحرم ذبحه، فبعضهم خصّ الحكمبالجواز بالدجاج و النعم كالمحقق فيالشرائع، فغير ذلك داخل تحت عموم المنع. وبعضهم عبّر بالأهلي فيشمل مثل الحمير والبغال و الخيول، و ذكرنا أنّه بناءً علىعدم الاختصاص بالدجاج و النعم يجوز قتلمطلق الأهلي و إن لم يطلب لحمه كالحمير.

و كذلك يجوز قتل المتولّد من الوحشيالأصلي المتأهّل بالعرض، فما يجوز ذبحه لاينحصر بالنعم و الدجاج.

و أمّا رواية سهل الحاصرة بذلك فضعيفةالسند.

نعم، روى الصدوق بسند صحيح عن ابن مسكانعن أبي بصير عن أبي عبد اللَّه (عليهالسلام) قال: «لا يذبح في الحرم إلّا الإبلو البقر و الغنم و الدجاج».

و روى عنه في الوافي كذلك، و مقتضاهالاختصاص بالمذكورات، و لكن الوسائل روىعن الشيخ بنفس السند أنّه قال: «تذبح فيالحرم الإبل و البقر و الدجاج» ثمّ قال: ورواه الصدوق بإسناده عن ابن مسكان مثله،فيعلم أنّ نسخة الفقيه الّتي كانت عندصاحب الوسائل مطابقة لرواية الشيخ، فلايمكن الاعتماد على نسخ الفقيه الموجودةبين أيدينا.

و لو أغمضنا عن ذلك و التزمنا باشتباهصاحب الوسائل و التزمنا بصحّة نسخ الفقيهالمطبوعة المتداولة فتكون رواية الصدوقمخالفة لرواية الشيخ فهما متنافيان و لايحتمل صحّتهما معاً، و لا وجه لتقدّمرواية الصدوق على رواية الشيخ و إن كانالصدوق أضبط، لأن كلّا منهما واجد لشرائطالحجية فيتعارضان.

و مع قطع النظر عن ذلك أيضاً، و فرضنا أنّالرّواية منحصرة برواية الصدوق أيضاً لايمكن الأخذ بها، لمنافاتها للكليةالمذكورة المستفادة من النصوص، و هي‏

/ 536