موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«306»

[مسألة 206: لا بأس للمحرم أن يرمي الغراب والحدأة و لا كفارة لو أصابهما الرّمي‏]

مسألة 206: لا بأس للمحرم أن يرمي الغراب والحدأة و لا كفارة لو أصابهما الرّمي وقتلهما (1).

_

في الحرم الإبل و البقر و الغنم و الدجاج».

و في النسخة القديمة المطبوعة بالطبعالحجري: «في الحل» بدل قوله «في الحرم» والفرق بينهما واضح، و لا ريب أنّ النسخةالمطبوعة بالحجري فيها تحريف و غلط لإطباقبعض النسخ الخطية و الطبعة الجديدة علىقوله: «في الحرم» كما في الوسائل، و كذلكنقلها في الوافي، و في الوسائل أسقط كلمة«و الغنم» مع أنّها مذكورة في التهذيب، وذلك إمّا اشتباه من الوسائل أو من غلطالنساخ.

و كيف كان: الجملة المذكورة في التهذيبجملة إيجابيّة إلّا أنّ الصدوق روى فيالفقيه بنفس السند بالجملة السلبية و أنّهقال (عليه السلام): «لا يذبح في الحرم إلّاالإبل و البقر و الغنم و الدجاج» و قدذكرنا آنفاً أنّه لا يمكن الاعتماد علىرواية الصدوق، فإنّه مضافاً إلى ما تقدّميرد عليه: أنّ دلالة رواية الصدوق على عدمجواز غير الأنعام و غير الدجاج بالإطلاق،و يرفع اليد عنه بالكلية المذكورة الصريحةالدالّة على جواز ذبح المحرم كلّما جازللمحل ذبحه، و لا ريب في جواز ذبح هذهالحيوانات للمحل في الحرم فيجوز ذبحهللمحرم أيضاً، فإنّ المحرّم على أهل الحرمإنّما هو صيد الحرم و من دخل الحرممستجيراً به، و شي‏ء منهما غير صادق علىالحيوانات الأهليّة.

(1) لا كلام في جواز قتل الغراب و الحدأةللنصوص المتعدّدة.

و إنّما يقع الكلام في أُمور:

/ 536