موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«323»

..........

_

و الّذي يمكن أن يقال: إنّ المذكور فيالآية الشريفة المماثلة، لقوله تعالى«فَجَزاءٌ مِثْلُ ما قَتَلَ مِنَالنَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوا عَدْلٍمِنْكُمْ» و حينئذ فان كانت المماثلةتتحقق بمجرّد صدق البدنة على الجزاء مثلًاكما ذهب إليه المشهور فلا حاجة إلى حكمالعدلين في مثلية الجزاء، فان ذلك أمرواضح لكل أحد، و لذا ذكروا أنّ القراءة «ذوعدل» مكان «ذوا عدل» و المراد بقوله تعالى«ذَوا عَدْلٍ» النبيّ و الإمام (عليهماالسلام) و رسم الألف في «ذوا عدل» من أخطاءالكتّاب، و دلّت على ذلك عدّة من الرواياتبعضها معتبرة فالمراد بقوله تعالى«يَحْكُمُ بِهِ ذَوا عَدْلٍ» أن يحكمالنبيّ (صلّى الله عليه وآله) و الإمام(عليه السلام) بوجوب البدنة مثلًاللنعامة، فإذا حكم به النبيّ أو الإمامفحسبك و لا يعتبر أزيد من ذلك، فلا حاجةإلى حكم العدلين في مثلية الجزاء بلحاظالصغر و الكبر و الأُنثى و الذكر.

و لا يخفى ما فيه من الوهن و الضعف:

(أمّا أوّلًا:) فلأن ما ذكروه مستلزمللتحريف و هو باطل جزماً، و لا يمكنالالتزام به أبداً، قال اللَّه تعالى«إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ» و قال تعالى «لايَأْتِيهِ الْباطِلُ مِنْ بَيْنِيَدَيْهِ وَ لا مِنْ خَلْفِهِ» و قد بيناتفصيل ذلك في كتابنا البيان.

(و ثانياً:) أنّ التعبير عن النبيّ والإمام (عليهما السلام) بـ «ذو عدل منكم»لا يناسب كلام اللَّه تعالى و لا مقامالنبيّ و الإمام (عليه السلام) فان «منكم»ظاهر في أنّ العدلين من الأشخاص العاديين،و هذا ممّا لا يمكن الالتزام به و لا يناسبهذا التعبير شأن النبيّ و الإمام (عليهالسلام).

/ 536