موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«325»

..........

_

فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَالْقِيامَةِ فِيما كانُوا فِيهِيَخْتَلِفُونَ».

و قال تعالى «إِذْ دَخَلُوا عَلى‏ داوُدَفَفَزِعَ مِنْهُمْ قالُوا لا تَخَفْخَصْمانِ بَغى‏ بَعْضُنا عَلى‏ بَعْضٍفَاحْكُمْ بَيْنَنا» «فَابْعَثُواحَكَماً مِنْ أَهْلِهِ وَ حَكَماً مِنْأَهْلِها» و غير ذلك من الموارد.

و بالجملة: استعمال كلمة الحكم في قولهتعالى «يَحْكُمُ بِهِ ذَوا عَدْلٍمِنْكُمْ» في مجرّد بيان الحكم الشرعيالكلي الصادر من النبيّ أو الإمام (عليهماالسلام) بعيد جدّاً، بل المراد به حكمالعدلين الخبيرين بالمماثلة بين الصيد وفدائه من حيث الكبر و الصغر و الذكورة والأُنوثة، فان ذلك أمر قد يخفى على كثير منالناس و لذا نحتاج إلى حكم العدلين.

ثمّ إن ما ذكرناه في العجز عن البدنة وانتقال الجزاء إلى الإطعام ثمّ إلى الصياميجري في كل مورد كان الجزاء البقرة والشاة، لصحيح معاوية بن عمار «و من كانعليه شي‏ء من الصيد فداؤه بقرة، فان لميجد فليطعم ثلاثين مسكيناً...» و أمّا صحيحعلي بن جعفر و صحيح أبي بصير فخاص بموردهماو هو من قتل البقرة، و لا يشملان من كانعليه بقرة سواء قتل البقرة أم غيرها.

و بعبارة اخرى: مورد كلامنا بيان حكم منكان عليه من الجزاء بقرة أو شاة، سواء كانالمقتول و المجني عليه بقرة أو غيرهما، وهذا الحكم الكلي العام يستفاد من صحيحمعاوية بن عمار، و أمّا صحيح علي بن جعفر وأبي بصير يختصان بمن قتل البقرة و لا يعمانمن وجب عليه الفداء بالبقرة و إن قتل غيرالبقرة، فلا يصح الاستدلال بهما للمقام.

/ 536