موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«330»

و إذا قتلها المحل في الحرم فعليه درهم، وفي فرخها نصف درهم، و في بيضها ربعه. و إذاقتلها المحرم في الحرم فعليه الجمع بينالكفارتين، و كذلك في قتل الفرخ و كسرالبيض، و حكم البيض إذا تحرك فيه الفرخ حكمالفرخ (1).

_

و الدلالة واضحة و لكن الكلام في السند،فان موسى الّذي توسط بين موسى بن القاسم ويونس بن يعقوب لم يعلم من هو، فان موسى بنالقاسم يروي عن يونس ابن يعقوب كثيراً بلاواسطة، و إن كان ربما يروي عنه مع الواسطةو لكن موسى الّذي توسط بينهما رجل مجهول، وليس في هذه الطبقة رجل يسمّى بموسى يروي عنيونس بن يعقوب، و يروي عنه موسى بن القاسم،و لذا احتمل بعضهم أنّه محسن بدل موسى، كماجاء في بعض الروايات فلم يبق في البين إلّااحتمال كونه موسى بن محمّد العجلي لأنّهمن طبقة يونس بن يعقوب، و لكنّه بعيدأيضاً، لأن موسى العجلي و إن كان يروي عنيونس، و لكن لا يروي عنه موسى بن القاسمإلّا أن من المطمأن به أنّه محسن كما ضبطهفي الوافي، و بقرينة سائر الروايات، لأنموسى بن القاسم يروي عن محسن كثيراً.

و كيف كان فإثبات موسى إمّا سهو من قلمهالشريف، أو أنّه تحريف في الكتابة، فصحّةالسند غير ثابتة، و العمدة ما تقدّم كماعرفت.

(1) إذا قتل المحل في الحل الحمامة فلاإشكال أصلًا، و أمّا إذا قتلها في الحرمفعليه الفداء، و تدل على ذلك عدّة منالروايات، منها: رواية موسى بن القاسمالمتقدِّمة الدالّة على التفصيل بينقتلها قبل الإحرام في الحرم و بعدالإحرام، و لكن قد عرفت أنّها ضعيفة السندفلا بأس باعتبارها مؤيدة.

أمّا الروايات المعتبرة في قتل الحمامةفكثيرة دلّت على أنّ الفداء قيمتها و هي‏

/ 536