موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«342»

..........

_

بالقيمة هو الفداء المعيّن للصيد لاالثمن كما صنعه في الجواهر أو بحملهما علىالموارد الّتي تكون القيمة فداؤه كما فيبعض موارد الصيد غير المنصوص عليها، فانكثيراً من الحيوانات تصاد و لا نص فيها، وكفارتها قيمتها كالإبل و الوعل و اليحمورفإنّها تصاد و لا نص فيها بالنسبة إلى نوعالكفّارة فيرجع إلى القيمة، فيكونالصحيحان خارجين عن محل الكلام، لأنّالكلام في الحيوان الّذي له فداء مخصوص وأكل منه المحرم، و أمّا الّذي ليس له فداءمخصوص فعلى الآكل قيمته، و لعل هذا الحملأقرب ممّا حمله في الجواهر.

و من الغريب ما عن الحدائق من احتمال حملالفداء على القيمة عكس ما حمله في الجواهر.

و ترده الروايات الكثيرة الدالّة علىلزوم الفداء لا القيمة في مورد الاجتماع.

و يدل على كلام المشهور و أن فداء الأكلكفداء الصيد نفسه صحيح علي بن جعفر «عن قوماشتروا ظبياً فأكلوا منه جميعاً و هم حرمما عليهم؟ قال: على كل من أكل منهم فداءصيد، كل إنسان منهم على حدته فداء صيدكاملًا».

و يدل عليه أيضاً النصوص الكثيرة الواردةفي باب الاضطرار إلى أكل الميتة و أكلالصيد، فإنّهم (عليهم السلام) حكموا بأكلالصيد و لكن يفدي، فإنّ الظاهر من قوله«يفدي» أن كفّارة الأكل هي كفّارة الصيد.

(الثالث:) في بيان عدّة من الروايات الّتيدلّت على أن كفّارة الأكل من الحيوانالمصيد هي الشاة، سواء كان الحيوانالمأكول ممّا فيه شاة أم لا، فإذا كانالصائد قد أكل منه أيضاً يجب عليه كفارتانكفّارة الأخذ و الصيد و كفّارة الأكل و هيشاة،

/ 536