موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«345»

..........

_

الانفراد، فيجب على كل واحد منهم أو منهماما وجب عليه عند الانفراد و الاستقلال.

أمّا بالنسبة إلى الأكل فالأمر واضح و لاحاجة إلى دليل خاص، بل يكفي في ثبوتالكفّارة على كل واحد من المشتركين نفس مادلّ على الكفّارة في الأكل، و ذلك لصدورالأكل من كل واحد منهم مستقلا و إن اجتمعواعليه، و هو غير قابل لاستناده إلىالمتعدد، غاية الأمر يضم بعض أفراد الأكلالصادر من شخص إلى الأكل الصادر من شخصآخر، و ليس من الأفعال الّتي يمكن استنادهإلى شخصين و صدوره منهما، فكل من الشخصينأو الأشخاص موضوع مستقلا لما دلّ على ثبوتالكفّارة للأكل.

هذا مضافاً إلى الأدلّة الخاصّة، منها:صحيح ابن رئاب المتقدِّم الدال على ثبوتالكفّارة لكل من أكل كالمنفرد، و في صحيحابن جعفر قال: «على كل من أكل منهم فداءصيد، كل إنسان منهم على حدته فداء صيدكاملًا» و كذا في صحيحة معاوية ابن عمار وموثقته.

نعم، القتل فعل يمكن صدوره من المتعدد،فلو لم يكن دليل على ثبوت الكفّارة على كلواحد من المشتركين مستقلا لأشكل ثبوتالكفّارة على كل واحد منهم على نحوالاستقلال، لعدم صدور القتل الواحد منهمعلى حدة، بل القتل صدر من المجموع و استندإليهم على نحو الاشتراك لا الاستقلال، ولذا سألوا عن الأئمة (عليهم السلام) عنثبوت الكفّارة عليهم و السؤال في محلِّه،حيث إنّهم اشتركوا في الفعل الواحد،فطبعاً تكون الكفّارة الثابتة فيه موزعةعليهم، لعدم تعدد القتل الصادر منهم، وإنّما القتل استند إليهم جميعاً، فلا موجبفي نفسه لتعدد الكفّارة، إلّا أنّ الدليلالخاص دلّ على تعدد الكفّارة و ثبوتها علىكل واحد منهم مستقلا كصحيح معاوية بن عمار«إذا اجتمع قوم على صيد و هم محرمون فيصيده أو أكلوا منه فعلى كل واحد منهمقيمته»

/ 536