موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«351»

..........

_

ثبوت الكفّارة فيه، فلا دلالة له على ثبوتالكفّارة في الوجود الثاني و في تكررالإصابة، و لكنّه ضعيف جدّاً و خلافللظاهر.

و في صحيحة أُخرى له «محرم أصاب صيداً،قال: عليه الكفّارة، قلت: فان هو عاد؟ قال:عليه كلّ ما عاد كفّارة».

و المستفاد من هذه الطائفة وجوب الكفّارةمطلقاً، سواء كانت الإصابة خطأ أو عمداً،و سواء كانت متعددة أم لا.

(الطائفة الثانية:) ما دلّ على عدم تكررالكفّارة في الإصابة الثانية مطلقاً،سواء كان الصيد الأوّل وقع عمداً أم خطأكصحيح الحلبي عن أبي عبد اللَّه (عليهالسلام) قال: «المحرم إذا قتل الصيد فعليهجزاؤه و يتصدّق بالصيد على مسكين، فان عادفقتل صيداً آخر لم يكن عليه جزاؤه و ينتقماللَّه منه، و النقمة في الآخرة» و المرادمن المسكين الّذي يتصدق عليه هو المحل، وأمّا المحرم فلا يجوز له أكله.

و في صحيح ابن سنان عن حفص الأعور عن أبيعبد اللَّه (عليه السلام) قال: «إذا أصابالمحرم الصيد فقولوا له: هل أصبت صيداً قبلهذا و أنت محرم؟ فان قال: نعم فقولوا له: إناللَّه منتقم منك فاحذر النقمة، فإن قال:لا، فاحكموا عليه جزاء ذلك الصيد».

و في صحيحة أُخرى للحلبي عن أبي عبداللَّه (عليه السلام): «في محرم أصاب صيداًقال: عليه الكفّارة، قلت: فإن أصاب آخر؟قال: إذا أصاب آخر فليس عليه كفّارة و هوممّن قال اللَّه عزّ و جلّ وَ مَنْ عادَفَيَنْتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ».

(الطائفة الثالثة:) مراسيل ابن أبي عميرالدالّة على الفرق بين العمد و الخطأ،فتكون وجه جمع بين الطائفتين، و شاهدة جمعبينهما، ففي إحدى مراسيله قال: «إذا

/ 536