موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«365»

[مسألة 221: إذا جامع المحرم للحج امرأتهقبلًا أو دبراً عالماً عامداً قبل الوقوفبالمزدلفة]

مسألة 221: إذا جامع المحرم للحج امرأتهقبلًا أو دبراً عالماً عامداً قبل الوقوفبالمزدلفة وجبت عليه الكفّارة و الإتمام وإعادة الحجّ من قابل، سواء كان الحجّفرضاً أو نفلًا، و كذلك المرأة إذا كانتمحرمة و عالمة بالحال و مطاوعة له علىالجماع (1).

_

(1) إذا جامع المحرم امرأته في الحجّعالماً بالتحريم و عامداً، فقد يقع الجماعقبل الوقوف بالمزدلفة، و قد يقع بعدالمزدلفة.

أمّا الجماع قبل الوقوف فقد ذكرت له أحكامعديدة:

منها: ثبوت الكفّارة عليه كالبدنة في صورةالتمكن و اليسار بلا إشكال و لا خلاف، ولعدّة من الروايات.

و منها: إتمام الحجّ الّذي بيده، و يدلُّعليه جملة من الروايات كقوله في صحيحمعاوية بن عمار «و يفرّق بينهما حتّىيقضيا المناسك» بل يظهر من صحيح زرارةالدال على أنّ الاولى حجّته و الثانيعقوبة أنّ الاولى لم تفسد و هي حجته، فلايجوز له رفع اليد عن الحجّ و يجب عليهإتمامه فكأنه لم يفسد، و إنّما وجب عليهالحجّ من قابل عقوبة عليه، فلا موجب لعدمالإتمام.

و منها: التفريق بينهما و هو المصرّح به فيكثير من النصوص.

و منها: وجوب الحجّ عليه من قابل، لجملة منالروايات.

كل ذلك من دون فرق بين كون الحجّ فرضاً أونفلًا، لأنّ الموضوع في النصوص المحرمسواء كان إحرامه لحج واجب أو ندب، فمناقشةبعضهم في النفل ممّا لا وجه له.

إنّما الكلام في الكفّارة إذا لم يتمكّنمن البدنة، لعدم وجودها أو لعدم وفاءالمال لها، المعروف بينهم أنّها البقرة والشاة، و وقع الكلام في أنّه هل هما في عرضواحد أو

/ 536