موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«366»

..........

_

أنّهما طوليان؟ ذكر الشهيد في اللمعة أنّالواجب البدنة و إذا عجز عن البدنة تخيربينها و بين بقرة أو شاة، و لا يخفى ما فيالعبارة من المسامحة كما أورد عليه الشهيدالثاني في الشرح، إذ لا وجه للتخيير بينالبدنة و غيرها بعد فرض العجز عن البدنة، ولذا ذكر أنّ الأولى مع العجز عن البدنة تجببقرة أو شاة كما في الشرائع. و حكي عنالدروس وجوب البدنة مع الإمكان فإن عجزفبقرة فإن عجز فشاة و النصوص خالية عن هذاالتفصيل و ليس فيها ما يدل على التخييرالمذكور بين البقرة و الشاة، و لا علىالترتيب بين الثلاثة كما اعترف بذلك فيالجواهر.

و ربما يقال باستفادة الترتيب بينالثلاثة ممّا ورد في عمرة المتعة، لذهابالمشهور إلى الترتيب في العمرة المتمتعبها، فإذا كان الترتيب ثابتاً في العمرةففي الحجّ أولى.

و فيه ما لا يخفى، نعم ورد هذا التفصيل فيخبر خالد بيّاع القلانس قال: «سألت أبا عبداللَّه (عليه السلام) عن رجل أتى أهله وعليه طواف النِّساء، قال: عليه بدنة، ثمّجاءه آخر فقال: عليك بقرة، ثمّ جاءه آخرفقال عليك شاة، فقلت: بعد ما قاموا أصلحكاللَّه كيف قلت عليه بدنة؟ فقال: أنت موسرو عليك بدنة، و على الوسط بقرة، و علىالفقير شاة».

و لكنّه ضعيف سنداً بالنضر بن شعيب الواقعفي طريق الصدوق إلى خالد القلانسي، و لوكان صحيح السند لا وجه للتخيير، و لو قيلبالتخيير لكان تخييراً بين البقرة والشاة، إذ لا معنى للتخيير بين الثلاثةبعد العجز عن البدنة.

و الصحيح أن يقال: إنّه لا دليل على كونالبقرة بدلًا عن البدنة، و في صحيح علي‏

/ 536