موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«369»

و لو كانت المرأة مكرهة على الجماع لميفسد حجها، و تجب على الزوج المكرهكفارتان و لا شي‏ء على المرأة، و كفّارةالجماع بدنة مع اليسر، و مع العجز عنهاشاة، و يجب التفريق بين الرجل و المرأة فيحجتهما، و في المعادة إذا لم يكن معهماثالث إلى أن يرجعا إلى نفس المحل الّذي وقعفيه الجماع، و إذا كان الجماع بعد تجاوزهمن منى إلى عرفات لزم استمرار الفصلبينهما من ذلك المحل إلى وقت النحر بمنى، والأحوط استمرار الفصل إلى الفراغ من تمامأعمال الحجّ (1).

_

نظير إكراه الزوج زوجته الصائمة علىالجماع، فإنّه يتحمل عنها الكفّارة و لادليل على التحمل فيما إذا أكرهت الزوجةزوجها الصائم، و من هنا يظهر أنّ المكرهبالكسر إذا كان أجنبياً لا يجب عليه شي‏ءو إن كان آثماً.

و بالجملة تحمل الكفّارة حكم تعبدي خاصبمورده و هو إكراه الزوج زوجته، فلا مجالللتعدِّي إلى سائر الموارد و إن كانالإكراه متحققاً.

(1) قد عرفت أن من جملة الأحكام المترتبةعلى الجماع الواقع قبل الوقوف بالمزدلفة،وجوب التفريق بينهما من المكان الّذي وقعفيه الجماع، و الروايات في ذلك متضافرة وإن كان مورد بعضها الحجّ الأوّل و بعضهاخاص بالحج الثاني و بعض الروايات تعرّضلكليهما كصحيح زرارة.

و كيف كان، لا ينبغي الإشكال في وجوبالتفريق في الحجّتين و إن نسب إلى بعضهمالخلاف في الحجّة الأُولى و خص التفريقبالحجة الثانية للنصوص المتضافرة و إنكانت مختلفة من حيث التعرض لأحدهما أولكليهما.

إنّما الكلام في نهاية التفريق، ففي بعضالروايات جعل ذلك في الحجّ الأوّل الوصولإلى مكّة، و في الحجّ الثاني إلى الإحلال،و يحتمل أن يكون المراد بالإحلال يوم‏

/ 536