موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«371»

..........

_

ذكره الجواهر أبعد، لأنّ الظاهر منالروايات أن كل واحد من الأُمور المذكورةعنوان مستقل، فحمل أحدها على الآخر بلاوجه، بل يقتضي إلغاء العنوان الآخربالمرّة، فإن مقتضى حمل بلوغ الهدي إلىمحل الخطيئة، عدم الاعتداد ببلوغ الهديأصلًا و أنّ العبرة بمحل الخطيئة.

و الصحيح أن يقال: إنّ الروايات المعتبرةالواردة في المقام على طوائف ثلاث:

(منها:) ما جعل الغاية قضاء المناسك والرجوع إلى المكان الّذي وقع فيه الجماعكصحيحة زرارة و غيرها و هذه الطائفة مطلقةتشمل المكان الّذي هو قبل أرض منى و بعده،يعني الحاج لما يتوجه من مكّة إلى عرفاتيذهب إليها من طريق منى لاستحبابه شرعاً،فقد يقع منه الجماع قبل الوصول إلى منى وقد يقع منه بعد مني أو يقع منه الجماع بعدالميقات إذا كان الحجّ إفراداً أحرم له منالميقات.

(و أمّا الطائفة الثانية:) فمقتضى إطلاقصحيحتي معاوية بن عمار جعل بلوغ الهديمحلِّه غاية الافتراق، سواء كان الجماعواقعاً قبل الوصول إلى منى أو بعدهفالطائفتان متعارضتان بالإطلاق، لأن كلّامنهما يدل على أن نهاية الافتراق بما ذكرفيه سواء تحقق الآخر أم لا.

(و هنا طائفة ثالثة:) تدل على أنّ الجماعإذا كان واقعاً قبل الوصول إلى منى فغايةالافتراق يوم النفر و هو اليوم الثاني عشركما في صحيحة الحلبي «و يفرّق بينهما حتّىينفر الناس و يرجعا إلى المكان الّذيأصابا فيه ما أصابا» فانّ الظاهر من هذاالكلام أن مكان الجماع كان قبل الوصول إلىمنى، فهذه الصحيحة تخصص ما دلّ بالإطلاقعلى أنّ الغاية بلوغ الهدي محلِّه، فيكونمورد الافتراق إلى بلوغ الهدي محلِّه فيغير صورة وقوع الجماع قبل الوصول إلى منى،و إذن فانّ الجماع إذا وقع قبل الوصول إلىمنى فلا بدّ من الافتراق بينهما إلى يومالنفر و الرجوع إلى مكان الحادث،

/ 536