موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«378»

..........

_

سواء في العمرة المفردة أو في الحجّ، بليلتزم بوجوب الكفّارة إذا طاف ثلاثة أشواطثمّ جامع و بعدمها إذا جامع بعد خمسة أشواطكما في معتبرة حمران بن أعين فإنّ المأخوذفي هذا الحكم مَن كان عليه طواف النِّساء،و هو مطلق باعتبار الحجّ و العمرة المفردة.

و هل تفسد عمرته بالجماع بعد السعي كماكانت تفسد بالجماع قبل السعي أم لا؟المعروف عدمه.

و استشكل في المدارك و الحدائق في الحكمبالصحّة، بدعوى أنّه لا دليل على الصحّةفي خصوص المقام، و ما دلّ على الصحّة إنّماهو في عمرة المتعة إذا جامع بعد السعي و لميقصّر و لا يشمل العمرة المفردة.

و فيه: أن ما ذكراه من اختصاص الرواياتالدالّة على الصحّة بعمرة التمتّع صحيح، ولكن لا نحتاج في الحكم بالصحّة إلى نص خاص،بل الفساد يحتاج إلى النص، لأنّ الحكمبالصحّة مقتضى الأصل، أي أصالة عدم أخذ مايحتمل دخله في الصحّة في الواجبات كما هوالحال في سائر الواجبات الّتي يحتملمانعية شي‏ء لها، فالاطلاقات كافية.

و بالجملة: أدلّة الصحّة و إن كانت مختصّةبعمرة التمتّع، و لكن الحكم بالصحّة فيالعمرة المفردة يكفي فيه عدم الدليل، فلانحتاج إلى دليل خاص.

و يمكن أن يكون التقييد بقبل السعي فيالروايات و إن كان في كلام السائل فيهإشعار بعدم الفساد بعد السعي، و إلّا فلايبقى وجه للتقييد و لا موجب له، فكأن عدمالفساد بعد السعي كان أمراً مغروساً فيأذهانهم، و لذا كانوا يسألون عن الجماعقبل السعي و الطّواف.

/ 536