موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«388»

و إذا نظر إلى امرأة أجنبية عن شهوة أو غيرشهوة فأمنى وجبت عليه الكفّارة و هي بدنةأو جزور على الموسر، و بقرة على المتوسط، وشاة على الفقير، و أمّا إذا نظر إليها و لوعن شهوة و لم يمن، فهو و إن كان مرتكباًلمحرم إلّا أنّه لا كفّارة عليه (1).

_

و مع العجز عنها شاة كما في صحيح ابن جعفرو لكن لم نتعرض لهذا التفصيل في المتن، لأنغرضنا كان إثبات كفّارة بدنة عليه فيالجملة و لم نذكر فرض العجز عنها، كما أنّالفقهاء أيضاً صنعوا كذلك، و منهم المحققفي الشرائع فإنّه (قدس سره) ذكر: و كذا أييجب عليه الجزور لو أمنى عن ملاعبة، و لميتعرض لفرض العجز عن البدنة.

(1) النظر قد يكون إلى الأجنبية و قد يكونإلى الزوجة، و النظر إلى الأجنبية قديترتب عليه الامناء و قد لا يترتب عليه، وقد يكون النظر إلى كل منهما عن شهوة أو عنغير شهوة.

أمّا النظر إلى الأجنبية فالعبرة بالنظرالّذي يكون سبباً للإمناء، فإذن لا فرقبين ما إذا كان عن شهوة أو غير شهوة، والكفّارة مخيرة بين جزور و بقرة، فان لميجد فشاة كما هو الظاهر من صحيح زرارة «عنرجل محرم نظر إلى غير أهله فأنزل، قال:عليه جزور أو بقرة، فان لم يجد فشاة» و لكنفي معتبرة أبي بصير ورد فيها الترتيب، قال:«قلت لأبي عبد اللَّه (عليه السلام): رجلمحرم نظر إلى ساق امرأة فأمنى، فقال: إنكان موسراً فعليه بدنة، و إن كان وسطاًفعليه بقرة، و إن كان فقيراً فعليه شاة،ثمّ قال: أمّا إنّي لم أجعل عليه هذا لأنّهأمنى، إنّما جعلته عليه لأنّه نظر إلى مالا يحلّ له» (4) فتكون مقيّدة بصحيحة زرارةالمتقدِّمة، و نرفع اليد عن ظهور صحيحة

/ 536