موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«392»

..........

_

حرمة النظر و إن لم يكن عن شهوة، لأنّالاستغفار ظاهر في ارتكاب المعصية و إلّافلا مورد للاستغفار.

و فيه: ما يظهر من استعمال الاستغفار فيالقرآن و الروايات و الأدعية المأثورة عنالأئمة (عليهم السلام) عدم اعتبار ارتكابالذنب في الاستغفار، بل يصح الاستغفار فيكل مورد فيه حزازة و مرجوحية و إن لم تبلغمرتبة الذنب و المعصية و لو بالإضافة إلىصدور ذلك من الأنبياء و الأئمة، فإنّهمربّما يرون الاشتغال بالمباحات و الأُمورالدنيوية منقصة و يعدونه خطيئة، و قد وردالاستغفار في كثير من الآيات الكريمة فيموارد لا يمكن فيها ارتكاب المعصية، كقولهتعالى مخاطباً لنبيّه (صلّى الله عليهوآله» «فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ» و قوله تعالى «وَ ظَنَّداوُدُ أَنَّما فَتَنَّاهُفَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَ خَرَّ راكِعاًوَ أَنابَ» و قول نوح «رَبِّ اغْفِرْ لِي»و كذلك قول سليمان «قالَ رَبِّ اغْفِرْلِي وَ هَبْ لِي مُلْكاً».

و بالجملة: المستفاد من الاستغفار الواردفي الكتاب العزيز و الروايات الشريفة والأدعية المأثورة عدم لزوم ارتكاب الذنبفي مورد الاستغفار، بل قد يتعلق بالذنب وقد يتعلق بغيره ممّا فيه حزازة و مرجوحيةبل قد ورد الأمر بالاستغفار في موردالنسيان الّذي لا يكون ذنباً كصحيح زرارةالمروي في باب 4 من أبواب بقية كفاراتالإحرام ح 1.

ثمّ إن صاحب الوسائل ذكر في عنوان البابالسابع عشر من كفارات الاستمتاع ثبوتالكفّارة في النظر بشهوة إلى زوجته فأمنىأو لم يمن، و قد عرفت أنّه لا دليل‏

/ 536