موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«397»

..........

_

و في الفقيه و في الاستبصار فتكون دلالةالصحيحة على التحريم أظهر من العطفبالواو، لأنّ العطف بالواو و إن يحتمل فيهالتأكيد، و أمّا العطف بالفاء كما فيالكتب الثلاثة فلا يمكن فيه التأكيد، لأنّالظاهر من الفاء هو التفريع و لا معنىللتفريع على نفسه، فإذا أُريد من الجملةالأُولى أي قوله: «ليس للمحرم» البطلانفلا معنى لقوله ثانياً «و إن زوج فتزويجهباطل». بل الصحيح أنّ المراد بقوله: «ليسللمحرم» هو التحريم ثمّ فرّع عليه «فانتزوج فباطل» نظير تفريع بطلان النكاحبالمحرمات على حرمة النكاح بهنّ.

و إذا وكّل أحداً في التزويج فزوّجهالوكيل حال الإحرام بطل، لأن فعل الوكيلفعل الموكّل نفسه، نعم لو زوّجه بعدالخروج من الإحرام فلا إشكال فيه، لأنّالممنوع التزويج حال الإحرام لا التوكيلفي حال الإحرام، و لو انعكس الأمر بأنوكّله في حال الحلال و زوّجه في حالالإحرام بطل، لأن فعل الوكيل فعل نفسالموكّل فكأنّ الموكّل بنفسه تزوج في حالالإحرام.

و لو عقد له فضولي و أجاز الزوج حالالإحرام بطل، لأنّ التزويج يستند إليهبالإجازة حال الإحرام، و لو أجاز بعدالإحرام فلا مانع من صحّة التزويج، أمّاعلى النقل فالأمر واضح، لأنّ الزوجية تحصلبعد الإحرام، و مجرد الإنشاء الصادر منالفضولي حال إحرام المعقود له غير ضائر،لعدم شمول أدلّة المنع له، لعدم صدقالتزويج عليه، بل إنشاء للتزويج، و كذاعلى الكشف المختار، لأنّ التقدم للمتعلق وإلّا فنفس الزوجية حاصلة حال الإجازة وبعد الإحرام فإنّه من الآن يتزوج و إن كانتالزوجية تحصل من السابق، و لو انعكس الأمربأن عقد له الفضولي حال إحلال المعقود له ولكنّه أجازه بعد الدخول في الإحرام يفسدعلى كل تقدير، أمّا على النقل فواضح، وأمّا على الكشف فكذلك، لأنّ الحكمبالتزويج و حصول الزوجية من زمان الإجازةالواقعة في حال الإحرام و إن كان المتعلقسابقاً.

/ 536