موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«400»

[8 استعمال الطِّيب‏]

8 استعمال الطِّيب‏

[مسألة 237: يحرم على المحرم استعمالالزعفران و العود و المسك و الورس و العنبربالشم‏]

مسألة 237: يحرم على المحرم استعمالالزعفران و العود و المسك و الورس و العنبربالشم و الدلك و الأكل، و كذلك لبس ما يكونعليه أثر منها، و الأحوط الاجتناب عن كلطيب (1).

_

الدالّة على الجواز و الأحوط أن لا يقصدبشرائه الاستمتاع حال الإحرام، بليشتريها بقصد الخدمة أو التجارة و نحو ذلك.

و كذا لا دليل على حرمة تحليل أمته و لاقبوله التحليل، لعدم صدق التزويج على كلذلك.

(1) لا إشكال و لا خلاف بين المسلمين فيحرمة استعمال الطيب في الجملة، و النصوصمتظافرة بل متواترة، إنّما الكلام فيأمرين:

الأوّل: في جنس الطيب، و أنّ المنع هل يختصببعض أفراد الطيب أو يعم كل ما صدق عليهالطيب و هو كل جسم عدّ للانتفاع برائحتهالطيّبة سواء بشمِّه أو الأكل أو وضعه علىالثوب و الجسد و نحو ذلك؟

لا ريب أن مقتضى إطلاق جملة من الرواياتهو المنع عن استعمال مطلق ما صدق عليهالطيب، فيشمل المنع حتّى العطور الدارجةفي هذه الأزمنة.

و بإزائها ما خصّ المنع بأُمور أربعة أوخمسة، كصحيح معاوية بن عمار، فإنّه قدصرّح في ذيله بأنّ الممنوع إنّما هو أربعةأشياء، و أمّا بقية أفراد الطيب فغيرمحرّم و إنّما هو مكروه، قال (عليه السلام)«و إنّما يحرم عليك من الطيب أربعة أشياء:المسك و العنبر و الورس و الزعفران، غيرأنّه يكره للمحرم الأدهان الطيّبة إلّاالمضطر...».

و في معتبرة عبد الغفار قال «سمعت أبا عبداللَّه (عليه السلام) يقول: الطيب: المسك‏

/ 536