موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«401»

..........

_

و العنبر و الزعفران و الورس».

و رواها أيضاً في الوسائل في آداب الحمام،و لكن ذكر «العود» بدل «الورس» فيكونالورس مذكوراً في صحيح معاوية بن عمارفقط، و النتيجة أيضاً المنع عن خمسة أشياء.

و في معتبرة ابن أبي يعفور عن أبي عبداللَّه (عليه السلام) قال «الطيب: المسك والعنبر و الزعفران و العود».

فتكون هذه الروايات الثلاث المعتبرةمقيّدة للروايات المطلقة، خصوصاً صحيحمعاوية بن عمار الّذي صرّح بالكراهة لبقيةأفراد الطيب و عدم الحرمة، فلا بدّ من رفعاليد عن العمومات و اختصاص الحكم بالتحريمبالمذكورات في الروايات الخاصّة و تجويزبقيّة أفراد الطيب، سواء كان من الطيبالمستعمل في تلك الأيّام أو في هذهالأزمنة المسمّى بالعطر كماء الورد و عطرالورد و عطر الرازقي و الياس و نحو ذلك.

(بقي الكلام) في اختلاف الروايات الخاصّةمن حيث اشتمال بعضها على الورس دون العود،و اشتمال بعضها الآخر على العود دون الورسو تكون بينها معارضة، لأن مقتضى صحيحةمعاوية بن عمار و صحيحة عبد الغفار اختصاصالمنع بالمذكورات فيهما و جواز العود، ومقتضى صحيحة ابن أبي يعفور جواز استعمالالورس و اختصاص المنع بالثلاثة و العود، ولكن التعارض بالظهور و الصراحة و نرفعاليد عن ظهور بعضها بصراحة الآخر، لظهورصحيحتي معاوية بن عمار و عبد الغفار فيجواز استعمال العود لأنّه بالإطلاق، وصحيح ابن أبي يعفور صريح في المنع عنالعود، كما أنّ الصحيحتين صريحتان فيالمنع عن الورس و صحيحة ابن أبي يعفورظاهرة في جواز الورس، فيرفع اليد عن ظهورالبعض في الجواز بصراحة الآخر في المنع والنتيجة هي حرمة الخمسة. نعم، لا ريب أنّالأحوط هو الاجتناب عن كل طيب.

/ 536