موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«403»

..........

_

الّذي فيه رائحة و نكهة طيّبة، و ما أشبهذلك ممّا يطلب منه الأكل.

فحرمة الأكل تختص بجنس الطيب كأكل ما فيهالزعفران و نحو ذلك.

(و أمّا الثاني:) فمقتضى صحيحة محمّد بنمسلم و صحيحة معاوية بن عمار عدم جواز الشمو لزوم الإمساك على الأنف، قال في الأوّل:«المحرم يمسك على أنفه من الريح الطيّبة»و قال في الثاني: «و أمسك على أنفك منالرائحة الطيّبة» فان قلنا بأن أصلاستعمال الطيب و شمه منحصر بالخمسة فلاريب في جواز شمّ المأكولات ذات الرائحةالطيّبة، إذ لا نحتمل أن شم المأكولاتالمعدة للأكل الّتي يطلب منها الأكل لاالاستشمام أشد حكماً من سائر أفراد الطيبو العطور غير الخمسة.

و بعبارة اخرى: بناءً على حصر المنع بخمسةأشياء من أفراد الطيب و جواز استعمال بقيةأفراد الطيب لا نحتمل أن شمّ السفرجل أوالتفاح أشد من شمّ عطر الرازقي، فإذا جازشمّ تلك العطور الّتي يطلب منها الشم يجوزشمّ السفرجل الّذي يطلب منه الأكل.

و إن لم نقل بالانحصار، فمقتضى الصحيحينالمتقدمين عدم جواز شم رائحة الفاكهةالطيّبة حين الأكل، و لكن بإزائهما ما دلّعلى جواز أكل الأُترج الّذي له رائحةطيّبة كموثق عمار و قد علّل فيه بأنّالأُترج طعام ليس هو من الطيب، و لا ريبأنّ الأكل يلازم الاستشمام لقرب الأنفبالفم، فالحكم بالمنع عن الشم يختص بالطيبالممنوع و لا يشمل شمّ الأثمار الطيّبة، وأمّا ما ورد عن ابن أبي عمير من جواز أكلالأثمار الطيّبة كالأُترج و التفاح والنبق و لكن يمسك على أنفه حين الأكل فهوممّا أفتى به و لا حجية له، و مثله رواه عنالصادق (عليه السلام) و لكنّها ضعيفةبالإرسال.

هذا مضافاً إلى أنّ المستفاد من صحيحةمعاوية بن عمار المتقدِّمة الحاصرة

/ 536