موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«409»

..........

_

قوله: «فمن ابتلي بشي‏ء من ذلك فليعدغسله، و ليتصدّق بقدر ما صنع» أنّه إنّماارتكب ذلك نسياناً لا متعمداً، لأنّالمتحصل من قوله: «و من ابتلي» هو النسيان،إذن المتعمد لا يطلق عليه أنّه ابتليبشي‏ء، فيحمل الأمر بالتصدق علىالاستحباب فانّ الجاهل أو الناسي ليسعليهما شي‏ء، على أن قوله: «فليعد غسله»مشعر بالاستحباب فان نفس غسل الإحراممستحب في نفسه، و كذا إعادته بعد ارتكابالمحرمات.

مضافاً إلى أنّ الترخيص اختياراً لبقيةالعطور غير الأربعة يلازم عدم وجوبالكفّارة عرفاً.

و بما ذكرنا يظهر الجواب عن خبر حريزالوارد في الريحان، لظهور قوله: «فمنابتلي بذلك فليتصدق بقدر ما صنع بقدرشبعه» في صورة الجهل أو النسيان، فانّالابتلاء بشي‏ء إنّما يصح إطلاقه فيموارد الجهل و النسيان كما ذكرنا، فيحملالأمر بالتصدّق على الاستحباب، لما دلّبالأدلّة العامة و الخاصّة على عدم ثبوتشي‏ء في مورد الجهل، مضافاً إلى ما عرفتمن ضعف السند.

(و منها:) معتبرة الحسن بن زياد العطّار عنأبي عبد اللَّه (عليه السلام) قال: «قلت له:الأشنان فيه الطيب اغسل به يدي و أنا محرم؟فقال: إذا أردتم الإحرام فانظروا مزاودكمفاعزلوا الّذي لا تحتاجون إليه، و قالتصدق بشي‏ء كفّارة للأشنان الّذي غسلت بهيديك» و الرواية معتبرة على مسلكنا ورجالها ثقات، حتّى معلى بن محمّد فإنّه منرجال كامل الزيارات، و الظاهر أنّها واردةفي مورد الجهل أو النسيان، فانّ الجهل أوالنسيان و إن لم يصرح به في الرواية لا فيالسؤال و لا في الجواب و لكن يدل عليه قوله:«فانظروا مزاودكم فاعزلوا الّذي لاتحتاجون إليه» فإنّه ظاهر في موردالابتلاء بذلك نسياناً، و إلّا لو كان معالعمد لا فرق بين العزل و عدمه، فأمرهبالعزل لئلّا ينسى و يشتبه عليه الأمر ويستعمل الطيب نسياناً.

(و منها:) ما رواه الصدوق عن الحسن بن زيادقال: «قلت لأبي عبد اللَّه (عليه السلام):

/ 536